الأربعاء 21 إبريل 2021
جالية

بوحوت: تصنيع فرنسا للقاح سيخدم السياحة والجالية المغربية

بوحوت: تصنيع فرنسا للقاح سيخدم السياحة والجالية المغربية الزوبير بوحوت، ومشهد من عملية للتلقيح ضد كورونا
قررت الحكومة الفرنسية هذا الأسبوع تسريع برنامج التطعيم ضد فيروس كورونا عبر تحديد أربعة مصانع لإنتاج اللقاحات.
أحد هذه المواقع في غرب فرنسا سيتولى تصنيع لقاح موديرنا، وآخر في الشمال سيكون مسؤولا عن لقاح فايزر-بايونتيك، أما مصنع سانوفي في باريس فمن المتوقع أن ينتج لقاحا خاصا به بحلول نهاية العام، وفي الجنوب الغربي سيتم إنتاج لقاح كورفاك بمجرد الموافقة عليه. عدا لقاح سانوفي المنتظر. المواقع الأخرى تقوم حاليا فقط بتعبئة الجرعات وليس إنتاجها بشكل كامل، وتضع الحكومة خطة خلال الأشهر القليلة المقبلة لإنتاج اللقاحات المختلفة.
في هذا السياق، أوضح  الزوبير بوحوت، مهني و باحث في القطاع السياحي، لـ"أنفاس بريس"، أنه مع شروع فرنسا في تصنيع اللقاحات، يرتقب أن تبلغ المناعة الجماعية بفرنسا قبل 14 يوليوز 2021 الذي يصادف الاحتفالات بالعيد الوطني الفرنسي، مؤكدا ان تقدم برنامج التطعيم بفرنسا سيكون له وقع إيجابي على السياحة الوطنية والدولية بحكم أن السوق الفرنسية تعتبر المصدر الأول للسياح بالمغرب، فضلا على استفادة المغاربة القاطنين بالخارج من عمليات التلقيح، وبالتالي تسهيل عودة الجالية المغربية".
وحتى يوم  الأحد 4 أبريل 2021، تلقى أزيد من 9.2 مليون شخص جرعة واحدة على الأقل من اللقاح المضاد للكوفيد في فرنسا، وفقا لبيانات صادرة عن وكالة الصحة العامة الفرنسية.
وتعتزم السلطة التنفيذية تلقيح 30 مليون فرنسي بحلول الصيف المقبل، بما في ذلك 10 ملايين اعتبارا من منتصف أبريل و20 مليونا في منتصف ماي.