الخميس 15 إبريل 2021
كورونا

عز الدين الإبراهيمي: الوضع الصحي بالمغرب شبه مستقر وبائيا ومقلق جينوميا

عز الدين الإبراهيمي: الوضع الصحي بالمغرب شبه مستقر وبائيا ومقلق جينوميا البروفيسور عز الدين الإبراهيمي

اعتبرالبروفيسور عز الدين الإبراهيمي، مدير مختبر البيوتكنولوجيا الطبية بكلية الطب والصيدلة بالرباط، أن الوضعية الوبائية، لفيروس كورونا بالمغرب شبه مستقرة كنتيجة للآثار الإيجابية لتلقيح فئات كبيرة كانت معرضة لتطوير الحالات الحرجة، و هذا ما يؤدي للإحساس بالأمان لدى العامة. وقدم البروفيسور تحذيرا للحالة الجينومية لسلالات الفيروس المتواجدة بالمغرب، مشددا على أن الخطر يأتي من تفشي السلالات المتحورة. وأشارالبروفيسور، في تدوينة له على الفايسبوك لنتائج التسلسل الجينومي للمقارنة بين انتشار سلالات كورونا بالمغرب والإجراء ات المتخذة لمواجهتها.  

ولتشخيص الوضع الراهن يقول البروفيسور أن الوضع شبه مستقر وبائيا ومقلق جينوميا وأننا ما زلنا نحتفظ على الأقل بشهر وراء أوروبا من الناحية الوبائية الجينومية، ما يدعو إلى كثير من الحذر وقليل من المجازفة في هذه المرحلة المفصلية في مواجهة كورونا ولا سيما أن عملية التلقيح لم تنته بعد و مازالت تحت رحمة السوق الدولية للقاحات.

وللخروج من أزمة كورونا قدم الابراهيمي مجموعة من المقترحات، عبر جدولة زمنية تماشيا مع توقيت أخذ قرارات تمديد حالة الطوارئ الصحية في المغرب والذي يصادف العاشر من كل شهر ولمدة أربعة أسابيع، قال فيها:

1 – العاشر من أبريل: في الحقيقة و من الناحية العلمية لا أرى كيف يمكن أن نغير من الإجراءات الحالية. فكما أنني لا أرى سببا لتشديدها، لا أرى ربحا في تخفيفها مما سيؤدي حتما إلى حركية أكبر ومجازفة لا أرى منفعة منها.

2- العاشر من ماي: في استقرار للأرقام و المعطيات وبعد عيد الفطر الفضيل، يمكن أن نخفف من كثير من القيود. ففي ميدان التعليم يمكن أن تكون جميع الامتحانات الاستشهادية حضوريا ويمكن فتح المقاهي و المطاعم لمدة زمنية أطول والسماح بالتجمعات بأعداد معقولة.

3 ــ العاشرمن يونيو: بعد تقييم الرفع من الحركية خلال المرحلة السابقة، يمكن أن نرفع من عدد المتجمعين في الأماكن العمومية و الخاصة و تمديد ساعات فتح المقاهي و المطاعم وعودة المتفرجين للملاعب و قاعات السينما والعودة لإحياء بعض المناسبات.

4 ــ العاشرمن يوليوز: رفع ما تبقى من القيود و الترخيص للعيد الأضحى المبارك وطنيا و استقبال مغاربة العالم و رفع قيود التنقل.