الخميس 18 أغسطس 2022
مجتمع

تنسيق نقابي يندد بالمديرية الإقليمية للتعليم بخريبكة، ويشهر هذه المطالب

تنسيق نقابي يندد بالمديرية الإقليمية للتعليم بخريبكة، ويشهر هذه المطالب منصة اجتماع التنسيق النقابي بخريبكة

احتضن مقر الاتحاد المغربي للشغل بخريبكة اجتماع النقابات التعليمية الثلاث بالإقليم (الجامعة الحرة للتعليم/ الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، النقابة الوطنية للتعليم/ الفيدرالية الديموقراطية للشغل، والجامعة الوطنية للتعليم/ الاتحاد المغربي للشغل)، خصص للتداول في القضايا المستعجلة للشغيلة التعليمية التربوية والإدارية والمطلبية والمالية بالإقليم.

 

وأفاد بيان، توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منه، بأن الاجتماع تناول مطولا الأوضاع المزرية التي تعيشها الشغيلة التعليمية في ظل أجواء كورونا رغم تعيين للمدير الإقليمي الجديد لوزارة التربية الوطنية بإقليم خريبكة؛ وتتمثل هذه الأوضاع في الإجهاز على المكتسبات: كالمنشور القاضي بتأجيل الترقيات، وإلغاء التوظيفات، وتفعيل الاقتطاعات، وعدم تسوية الملفات العالقة... وذكر منها عدم إصدار مرسومي الإدارة التربوية وضحايا النظامين والإقصاء الممنهج لأساتذة التعليم الابتدائي والإعدادي والمساعدين التقنيين والإداريين والأساتذة الذين يدرسون في سلك غير سلكهم وملحقي الاقتصاد والإدارة والملحقين التربويين والممونين والأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد..

 

لذا يضيف البيان يعلن التنسيق النقابي الثلاثي ما يلي:

1- يحيي عاليا المدرسة المغربية ويطالب الوزارة الوصية بتنفيذ التزاماتها ووعودها في تسوية ملفها المشروع؛

2- يثمن عاليا نضالات الشغيلة التعليمية وعلي رأسها هيئة الإدارة التربوية مسلكا وأستاذا وباقي الملفات الفئوية الأخرى، ويطالب الوزارة الوصية بحل جميع الملفات ويستغرب تماطل الوزارة في عدم إخراج قانون أساسي عادل ومنصف ووحدوي يضم جميع الفئات التعليمية دون تمييز؛

3- يندد بسلوك المديرية الإقليمية بخريبكة بإغلاق أبوابها في وجه نساء ورجال الإدارة التربوية أيام المحطات النضالية دون مراعاة ظروفهم الصحية؛

4 - يطالب المدير الإقليمي الجديد بتصحيح أوضاع بعض المصالح وعدم استغلالها لخدمة أجندة انتخابية مقيتة.

 

وحذر التنسيق الثلاثي، في ختام بيانه، من تفاقم المشاكل ومن الاحتقان الاجتماعي بسبب تعنت الوزارة، ويطالبها بحوار مسؤول وجاد.