الأحد 9 مايو 2021
اقتصاد

الأسواق العشوائية في الدار البيضاء .."حليمة تعود إلى عادتها القديمة" 

الأسواق العشوائية في الدار البيضاء .."حليمة تعود إلى عادتها القديمة"  الأسواق العشوائية في الدارالبيضاء من المشاكل التي تؤرق المدينة
بعد عمليات التنظيم الذي عرفته بعض الأسواق العشوائية في الدارالبيضاء زمن الحجر الصحي في المدينة، عادت حليمة إلى عادتها القديمة" كما يقول المثل المغربي.
فقد عاد الوضع الى بعض الأسواق العشوائية إلى ما كان عليه سابقا ( نموذج سوق بئر لحلو في مقاطعة اسباتة)، الأمر الذي يثير امتعاض بعض السكان الذين تنفسوا الصعداء بعد إزالة العربات من هذه الزنقة ايام الحجر الصحي.
ويؤكد بعض المتتبعين لهذا الملف أن هناك مجموعة من الظروف الاجتماعية الصعبة هي التي تدفع الكثير من الشباب إلى اختيار طريق البيع في مثل هذه الأسواق، مؤكدين أنه في ظل غياب حل جذري ستستمر هذه الظاهرة لعقود طويلة، سيما بعدما فشلت كل الخطط السابقة في إحتواء هذه الظاهرة، ومن بينها خطة الأسواق النموذجية التي انطلقت في عهد حكومة إدريس جطو وكذا خطة الاستعانة بجدران المدارس في بعض المقاطعات من بينها اسباتة وعين الشق.