الجمعة 23 إبريل 2021
خارج الحدود

ألمانيا: فضيحة فساد مالي جديدة تطيح ببرلماني من حزب ميركل

ألمانيا: فضيحة فساد مالي جديدة تطيح ببرلماني من حزب ميركل المستشارة ميركل ونائب رئيس الكتلة البرلمانية للاتحاد المسيحي الحاكم جورج نسلين المتورط في الرشوة
تسببت فضيحة فساد متعلقة بالأقنعة الطبية "كمامات" في إنهاء الحياة السياسية لنائب شاب من الاتحاد المسيحي الحاكم في ألمانيا.
ولم تكن هذه الحالة الأولى؛ إذ استقال جورج نسلين من منصبه كنائب لرئيس الكتلة البرلمانية للاتحاد المسيحي الحاكم الذي تنتمي له المستشارة أنجيلا ميركل في ألمانيا آواخر فبراير 2021، إثر فضيحة مماثلة. 
وصباح اليوم الأحد 7 مارس 2021، أعلن النائب عن الاتحاد المسيحي، نيكولاس لوبل (34 عاما)، تحمله جميع عواقب فضيحة الفساد المتورط فيها، وتركه الحياة السياسية
وتوسطت شركة يملكها لوبل في صفقات أقنعة طبية بين الشركات المصنعة وموزعين في دائرته الانتخابية؛ حيث جنت أموالا طائلة، وفق صحيفة بيلد.
وقال لوبل في تصريحات للصحيفة ذاتها اليوم: "أنا أتحمل المسؤولية وانسحب من السياسة"، مضيفا: "أنهيت عضويتي في الكتلة البرلمانية للاتحاد المسيحي بأثر فوري من أجل تجنب المزيد من الضرر للحزب والكتلة".
وتابع: "سأستقيل من عضويتي في البرلمان في 31 أغسطس 2021، ولن أترشح مرة أخرى للانتخابات التشريعية".
وهذه ثاني فضيحة فساد تضرب البرلمان الألماني في 10 أيام، حيث كشفت الشرطة، آواخر فبراير الماضي، عن تورط النائب الآخر جورج نسلين في فضيحة فساد تتعلق بصفقات شراء أقنعة طبية "كمامات" للحكومة الفيدرالية وحكومة ولاية بافاريا "جنوب".
وذكر مكتب المحاماة الذي يدافع عن السياسي الألماني في بيان أن "نسلين ترك منصبه كنائب لرئيس الكتلة البرلمانية للاتحاد المسيحي".
وداهمت عناصر الشرطة مكتب نسلين في برلين و12 موقعا أخرى، على خلفية تهم بالفساد والرشوة، وفق بيان للشرطة.
ونقلت صحيفة بيلد الألمانية عن مصادر أمنية قولها إن "السياسي البارز توسط في صفقات شراء أقنعة طبية وأجهزة تنفس صناعي بين شركات والحكومة الاتحادية وحكومة بافاريا، وأثرى نفسه شخصيا".
وتضع هذه الفضائح المتتالية الاتحاد المسيحي تحت ضغط كبير قبل 6 أشهر من الانتخابات التشريعية المقررة سبتمبر المقبل.
عن موقع "فيتو"