الخميس 22 إبريل 2021
مجتمع

مصدر: جماعة بني رزين ستشهد مشاريع تنموية هامة وأهداف انتخابية وراء التهجم على عامل شفشاون

مصدر: جماعة بني رزين ستشهد مشاريع تنموية هامة وأهداف انتخابية وراء التهجم على عامل شفشاون عامل إقليم شفشاون خلال اطلاقه لمشاريع تنموية بجماعة بني رزين
أكد مصدر مطلع لموقع “ أنفاس بريس” أن التجمهر الذي رافق تدشين عامل إقليم شفشاون، لمشاريع هامة بجماعة بني رزين، يوم الأربعاء 24 فبراير2021، بحضور مسؤولين وشخصيات منتخبة، كان عفويا من طرف الساكنة.
وأبرز المصدر أن التفاعل الإيجابي لساكنة المركز القروي، جاء تعبيرا عفويا منهم لتقديم شكر خاص لعامل الإقليم الذي أوفى بالوعود التي قدمها لهم خلال زيارة ميدانية خصهم بها السنة الماضية.
وأوضح المصدر، أن الساكنة قدمت في لقاء تواصلي سابق مع عامل الإقليم شكايات مؤرقة، ووعدهم أنذاك بالتفاعل معها بشكل جدي وآني، وهو ماكان حتى أصبحت تلك الشكايات جزءا من الماضي.
وكشف أن الشكايات التي عالجها العامل علمي، كانت تتعلق بالتطهير السائل، وبالتشجير، وبالأعمدة الكهربائية المتساقطة، وبالأقسام الدراسية المفككة وببناء الأسوار، وبتهيئة السوق الأسبوعي كذلك.
وأفاد المتحدث نفسه، أن الصور المتداولة جرى استغلالها سياسيا لتحقيق أطماع انتخابية عبر تبخيس مؤسسات الدولة وما تبذله من مجهودات لتنمية العالم القروي الذي يحظى باهتمام ملكي بالغ.
وفي الصدد نفسه، أفاد مصدر “ أنفاس بريس"، أن عامل إقليم شفشاون، أعطى يوم الأربعاء، بجماعة بني رزين، انطلاقة مشاريع مهمة ومن شأنها أن تغير ملامح المنطقة وتحسن مستوى عيش ساكنتها نحو الأفضل.
وأوضح أن التدشين عرف إعطاء انطلاقة أشغال تهيئة مركز بني رزين بإقليم شفشاون، وإعطاء انطلاقة أشغال بناء مدرسة جماعاتية، وإعطاء الانطلاقة لأشغال بناء مركز نسوي بالمركز القروي كذلك.
وأشار إلى أن عامل إقليم شفشاون، عقد لقاء تواصليا مع الساكنة بحضور منتخبي المنطقة، وفي إطار احترام التدابير الوقائية، بهدف تلقي شكايات الساكنة ومقترحاتها الرامية لتحقيق مزيد من التنمية.