الأحد 7 مارس 2021
اقتصاد

بوكار: فعاليات بإقليم سطات تطالب برفع الحصار عن الملفات العالقة بالاستثمار

بوكار: فعاليات بإقليم سطات تطالب برفع الحصار عن الملفات العالقة بالاستثمار جمال الدين بوكار
تم يوم الإثنين 22 فبراير 2021 توقيع عريضة من طرف فعاليات المجتمع المدني بإقليم سطات بخصوص رفع الحصار على الملفات العالقة بالاستثمار وإعطاء دينامية للاقتصاد المحلي والإقليمي وفتح ملفات الاستثمار الصناعي العالقة منذ 10 سنوات ( مشروع ديتما ) والمناطق الصناعية الأخرى؛ من أجل تشغيل الشباب وإلى ذلك توصلت "أنفاس بريس" من جمال الدين بوكار، الرئيس المركزي للجمعية المغربية للاستثمار بالبلاغ التالي:
قامت الجمعية المغربية للاستثمار في شخص رئيسها جمال الدين بوكار، أيام 20- 21-22 من الشهر الجاري بجمع التوقيعات من طرف أكثر من 70 جمعية جد نشيطة وفاعلة بالمجتمع المدني لإقليم سطات بخصوص رفع الحصار على الملفات العالقة بالاستثمار وإعطاء دينامية للاقتصاد الإقليمي بسطان، وفتح ملف الاستثمار الصناعي بسطات ( مشروع ديتما) والمناطق الصناعية الأخرى من أجل تشغيل الشباب.
كما نتقدم من خلال هدا البلاغ الصحفي لرؤساء الجمعيات وأعضاء مكاتبها بالشكر والامتنان, لما أبانوا عنه من روح الالتزام والمسؤولية والرغبة الأكيدة من أجل المصلحة الوطنية العامة, البعيدة عن كل المصالح الشخصية والانتماءات الأيديولوجية والحزبية.
كما تم التأكيد من خلال اللقاءات مع رؤساء الجمعيات على المؤهلات المهمة التي تتوفر عليها مدينة سطات والتي تؤهلها لتصبح من المدن المنتجة والمساهمة والمكملة في تطور الاقتصاد بجهة الدارالبيضاء سطات وبالمغرب عموما.
ومن بين نقط القوة التي تم الإجماع عليها من خلال النقاشات الثنائية مع رئيس الجمعية المغربية للاستثمار والتي ستجعل مدينة سطات قطبا مهما هو قربها الاستراتيجي لمدينة الدار البيضاء، وتوفرها على أربع مؤسسات جامعية للتجارة، والاقتصاد، والعلوم والتقنيات، ثم احتضانها لأكبر مؤسسة للتكوين المهني على الصعيد الأفريقي.
للإشارة فإن إقليم سطات يعرف ركودا وتراجعا اقتصاديا وصناعيا منذ 20 سنة وأن أغلب الشركات تم تسريح مستخدميها وأصبحت المنطقة الصناعية أطلالا بحركة مشلولة.
كما أن الهدف الرئيسي الذي تمحورت حوله العريضة هو فتح تحقيق في ملف أكبر منطقة صناعية المسماة "ديتما"، ذات مساحة تبلغ 400 هكتار والتي كانت حلم الشباب السطاتي في خلق فرص التشغيل عندما تم الإعلان سنة 2010 في حكومة عباس الفاسي عن رصد ميزانية ضخمة من أجل إعطاء الانطلاقة لهدا المجمع الصناعي الكبير.