السبت 31 يوليو 2021
مجتمع

تيغسالين: من رخص لمديرية التعليم بإعدام تاوكارت شاعرة المقاومة بالأطلس المتوسط؟

تيغسالين: من رخص لمديرية التعليم بإعدام تاوكارت شاعرة المقاومة بالأطلس المتوسط؟ مندوب المقاومة مصطفى الكثيري (يسارا) ومحمد الديش، رئيس الإئتلاف المدني من أجل الجبل مع مشهد من تيغسالين

وجهت السكرتارية الوطنية للائتلاف المدني من أجل الجبل رسالة مفتوحة إلى كل من وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي والمندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، في شأن احتمال التراجع عن قرار تسمية مؤسسة تعليمية باسم "المقاومة تاوكرات" بجماعة تيغسالين بإقليم خنيفرة، عبرت من خلالها عن أسفها العميق لاحتمال تراجع المديرية الإقليمية للتربية الوطنية بخنيفرة عن قرار إطلاق اسم الشاعرة المقاومة "تاوكرات" على إحدى الثانويات ببلدة تغسالين الجبلية؛ مشيرة إلى أن الشاعرة  والمقاومة "تاوكرات" استشهدت في إحدى المعارك التي دارت بين المستعمر الفرنسي والمقاومة المغربية، وتعتبر رمزا من رموز المقاومة بالأطلس المتوسط، وكان لأشعارها أثر كبير في إذكاء حماس المقاومين الذين قاوموا الوجود الاستعماري بشراسة.

 

وأضافت الرسالة التي تلقت جريدة "أنفاس بريس" نسخة منها، أن هذه الخطوة غير المحسوبة تعتبر مساهمة في طمس الذاكرة الجماعية وذاكرة المقاومة الباسلة بالأطلس المتوسط، كما تعتبر تراجعا خطيرا وتنكرا لرموز المقاومة، وخاصة النساء منها وعدم الاعتراف بدورهن في الدفاع عن كرامة وحرية الوطن، وتشكل احتقارا وتبخيسا للدور البطولي للمرأة الجبلية الأمازيغية خاصة وللمرأة المغربية عامة.

 

وطالبت السكرتارية الوطنية للائتلاف المدني من أجل الجبل كل الجهات المعنية بهذا القرار بالعمل على الحفاظ على الذاكرة الجماعية وتثمين الموروث التاريخي للمقاومة باعتباره تراثا لاماديا ورصيدا قيميا يساعد الناشئة المغربية على الاعتزاز بأمجادهم والاعتراف بتضحيات أجدادهم؛ كما عبرت عن رفضها لتهميش وذاكرة رموز المقاومة الوطنية بالمناطق الجبلية؛ مناشدة كل الجمعيات والهيئات المدافعة عن حقوق النساء وعن حفظ الذاكرة الجماعية للتصدي لهذا القرار الذي وصفته بـ "الجائر".