الثلاثاء 28 سبتمبر 2021
مجتمع

قدماء محاربي وجيش التحرير بابن مسيك يحتفون بذكرى تقديم وثيقة الاستقلال طيلة شهر يناير

قدماء محاربي وجيش التحرير بابن مسيك يحتفون بذكرى تقديم وثيقة الاستقلال طيلة شهر يناير منصة إحدى الندوات

تخليدا للذكرى 77 لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال يوم 11 يناير 1944، قامت النيابة الإقليمية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير لعمالتي ابن امسيك ومولاي رشيد وإقليم مديونة، بوضع برنامج احتفالي خاص طيلة شهر يناير 2021، وذلك في إطار برنامجها السنوي الذي يتضمن تنظيم مجموعة من الأنشطة والمبادرات الثقافية والتربوية والورشات التكوينية والمحاضرات الثقافية والعلمية الهادفة إلى تعريف الأطفال والأجيال الشابة بأهم مراحل الكفاح الوطني من أجل الاستقلال والحرية، وأبرز الملاحم الوطنية الكفاحية التي جسدت أروع صور الترابط والتلاحم العميقين بين العرش العلوي والشعب المغربي.

 

وحرصت النيابة الإقليمية على تنظيم أنشطتها بتنسيق تام مع شركائها الأساسيين، خاصة جمعيات المجتمع المدني الفاعلة على المستوى الترابي وأيضا المؤسسات التعليمية، كما شهدت هذه الأنشطة مشاركة فاعلة من طرف ثلة من الأساتذة الباحثين في التاريخ والأطر الجمعوية الشابة والمؤطرين التربويين، وذلك في احترام تام للتدابير الاحترازية وشروط السلامة الصحية بسبب جائحة كوفيد 19.

 

وتضمن برنامج تخليد ذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال تنظيم مجموعة من المحاضرات العلمية حول هذا الحدث التاريخي قام بتأطيرها أطر النيابة الإقليمية رفقة الأساتذة الباحثين الشباب وتم بثها مباشرة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك. كما أشرفت النيابة الإقليمية بابن امسيك على تنظيم ورشات تكوينية وثقافية لفائدة النساء والشباب وورشات الرسم لفائدة الأطفال داخل فضاءات الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بكل من ابن امسيك ومديونة أطرتها فعاليات جمعوية وأطر تربوية في مواضيع وقضايا مرتبطة بالتحسيس بقيم الوطنية والمواطنة الإيجابية.

 

وحرصا منها على توظيف المادة الوثائقية التاريخية التي تتوفر عليها قامت النيابة الإقليمية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بابن امسيك بعرض أشرطة وثائقية تاريخية حول هذه الذكرى الوطنية بشكل يومي منذ بداية شهر يناير، وعرفت متابعة كبيرة من طرف زوار فضاءات الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بكل من ابن امسيك ومديونة والمستفيدين والمستفيدات من أنشطتهما في احترام تام للتدابير الاحترازية وشروط السلامة الصحية. كما نظمت فضاءات الذاكرة التاريخية التابعة للنيابة الإقليمية بابن امسيك طيلة هذا الشهر الأبواب المفتوحة التي شهدت زيارات يومية لمجموعة من الأطر الجمعوية والتلاميذ من أجل التعرف على ما تكتنزه فضاءات الذاكرة التاريخية التابعة للنيابة الإقليمية من معروضات وصور تاريخية تؤرخ لجميع فترات مقاومة المغاربة للمستعمر، إضافة إلى إطلاعهم على ما تتوفر عليه من رصيد غني من الكتب ومنشورات المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير.

 

وبالإضافة إلى هذه الأنشطة عملت النيابة الإقليمية بابن امسيك على تنظيم أنشطة ثقافية موازية عن بعد تم بثها على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وتمثلت في القيام بزيارات افتراضية لأروقة ومكتبات فضاءات الذاكرة التاريخية التابعة لها، والتعريف برموز الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير، والإصدارات والمنشورات القيمة للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، وكذا نشر مقالات تاريخية حول تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال، وأيضا التعريف بالأدوار المهمة التي تقوم بها النيابة الإقليمية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بعمالتي ابن امسيك ومولاي رشيد وإقليم مديونة في صيانة أمجاد الكفاح الوطني من أجل الحرية والاستقلال والوحدة الترابية، وتعريفها للأجيال الصاعدة ونشر قيم حب الوطن والمواطنة الإيجابية.

 

وأكد النائب الإقليمي وأطر النيابة الإقليمية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير لعمالتي ابن امسيك ومولاي رشيد وإقليم مديونة بأن برنامج تخليد الذكرى 77 لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال كان مكثفا خلال هذا الشهر في سياق استثنائي تعيشه بلادنا مرتبط بجائحة كوفيد 19، والتي فرضت على النيابة الإقليمية ضرورة تنظيم أنشطة في احترام تام لشروط السلامة الصحية، وتوظيف موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك لبث أنشطة ثقافية وتربوية عن بعد، لأن تخليد الذكريات والمناسبات الوطنية يندرج ضمن الأهداف الكبرى للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير وهي تأطير الأجيال الشابة، ونشر ثقافة المواطنة الايجابية وقيم الانتماء إلى الوطن، وصيانة الذاكرة الوطنية للمقاومة والتحرير واستخلاص العبر منها لربط الأجيال الشابة بكفاحات الأجداد والآباء من أجل مغرب الاستقلال والكرامة والحرية.