الأحد 19 سبتمبر 2021
كتاب الرأي

عبد الواحد زيات: كيف تدبر التزكيات الانتخابية داخل الأحزاب السياسية ؟

عبد الواحد زيات: كيف تدبر التزكيات الانتخابية داخل الأحزاب السياسية ؟
لماذا الملاحظة الانتخابية تشمل عملية الاقتراع ولا تشمل كيفية منح التزكيات ؟
لماذا التزكيات غير خاضعة للمعايير ودفتر تحملات؛ حيث تمنح على بياض ؟
هل منح التزكيات دليل على ارتباط المرشح بالحزب أم أن مصير الحزب مرتبط برهان الحصول على المقاعد باأي طريقة ؟
لماذا الكائنات الانتخابية والشناقة تظل الماسكة بفرض منطقها الانتخابي على الحياة الحزبية وعلى المواطن ؟
لماذا تطالب الأحزاب المواطنين بالتسجيل في الانتخابات، وهي فاشلة في اقناع الشباب لدخول لأحزاب وإشراكهم في صناعة القرار؟
لماذا لا يتم إقرار التصريح بالممتلكات لدى أعضاء اللجنة المكلفة بمنح التزكيات داخل الأحزاب ؟
لماذا يتم المطالبة بلائحة الكفاءات وكأن اللوائح المحلية التي تشكل النسبة الكبيرة غير معنية بالكفاءة وكأنها تعني إنها تقبل الخوردة ؟
لماذا النساء والشباب ممنوعون في الغالب من تصدر اللوائح الانتخابية المحلية ؟
منطق الانتخابات المتهالك سيعد نفسه فلا تعاتبوا المواطنين على عدم المشاركة مادام منطق القديم يقدم نفسه البديل حتى لا يتم أي تغيير.
التزكيات في الأحزاب ليست مرآة شفافة، فمن يبحث عن شفافية الانتخابات ينبغي صناعتها من طريقة منح التزكيات.