الأربعاء 28 يوليو 2021
خارج الحدود

بعد فوضى الكونغرس.. ترامب يصطحب "الحقيبة النووية" في أول رحلة..

بعد فوضى الكونغرس.. ترامب يصطحب "الحقيبة النووية" في أول رحلة.. الحقيبة النووية الأميركية تصاحب ترامب في رحلة سابقة
قام الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترمب، الثلاثاء 12 يناير2021، بأول زيارة له خارج العاصمة واشنطن منذ أعمال العنف التي طالت مبنى "الكابيتول"، مصطحبا "الحقيبة النووية"، التي حذرت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي، من أن ترامب "غير مؤهل" لامتلاكها على حدّ وصفها.
وكانت بيلوسي قد أعلنت في أعقاب أعمال الشغب التي وقعت الأسبوع الماضي وأسفرت عن سقوط خمسة قتلى، أنها اتصلت برئيس هيئة الأركان المشتركة مارك ميلي، لتبحث معه سبل منع بقاء "الحقيبة النووية" مع ترامب.
وأوضحت أنها ناقشت مع ميلي الاحتياطات الواجب اتخاذها لمنع رئيس "غير مستقر"، من الوصول إلى رموز الإطلاق الخطيرة لهذه الحقيبة.
ووفق ما ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فقد شوهدت عناصر من فريق عسكري وهم ينقلون الحقيبة الخطيرة، قبل مغادرة الرئيس الأميركي المنتهية ولايته البيت الأبيض.
وقبل أيام، دعا وزير الدفاع الأميركي الأسبق ويليام بيري الرئيس المنتخب جو بايدن إلى إلغاء حصرية التحكم برموز إطلاق السلاح النووي، محذرا من أن رموز إطلاق الصواريخ النووية لا تزال بيد ترمب.
ورافقت الحقيبة النووية التي تعرف باسم "كرة القدم النووية" كل رؤساء الولايات المتحدة في حال مغادرتهم للبيت الأبيض منذ أزمة الصواريخ الكوبية في عام 1962، بعد أن شعر جون كينيدي بتهديد الدولة الكاريبية الصغيرة.
وجاء اسم الحقيبة من خطة الحرب النووية في عهد أيزنهاور، والتي قامت بالتهديد باستخدام الأسلحة النووية لإنهاء الحرب الكورية، وإعطاء "الردع النووي" الأولوية مع خفض تمويل القوات العسكرية التقليدية.
وهناك ثلاثة حقائب نووية موزعة بين الرئيس ونائبه، بينما يتم حفظ النسخة الأخيرة في البيت الأبيض، لإصدار أوامر بإطلاق أسلحة نووية بأي وقت.
وبحسب "ديلي ميل"، فإن حاملي الحقيبة مسلحون بمسدسات من نوع "بيريتا"، ولديهم أوامر بإطلاق النار على أي شخص يحاول أخذها.