الأربعاء 24 فبراير 2021
سياسة

اصطدام بين البيجيديين بنجلول والعثماني حول تزكية الترشح بدائرة بنسليمان

اصطدام بين البيجيديين بنجلول والعثماني حول تزكية الترشح بدائرة بنسليمان سعد الدين العثماني (يسارا) ومحمد بنجلول

في آخر اجتماع للأمانة العامة للبيجيدي، تم التركيز على الخريطة الجديدة للانتخابات البرلمانية القادمة، والتي تقرر إجراؤها في صيف 2021. ومن الدوائر التي نالت نقاشا موسعا الدائرة الانتخابية لبنسليمان، ويمثلها حاليا ثلاثة برلمانيين منهم واحد من العدالة والتنمية (محمد بنجلول).

 

وهكذا اقترحت الأمانة العامة لذات الحزب على سعد الدين العثماني الترشح بالدائرة الانتخابية لبنسليمان، وفق ما تتوفر عليه من معطيات تؤكد التراجع المهول لشعبية العثماني بدائرة المحمدية، واتضح لها أن حظوظه في كسب رهان كرسي بالبرلمان للمرة الثالثة بذات الدائرة أصبح شبه مستحيل. وانطلقت كذلك، من الصراع الداخلي الذي يعيشه فرعا حزب العدالة والتنمية بكل من المحمدية وبنسليمان، خاصة وأن الإجماع على إعادة ترشيح بنجلول بدائرة بنسليمان أصبح غير وارد.

 

في ظل هذه المعطيات، يتأكد أن حزب البيجيدي بدأ يعيش خريف تجربته الانتخابية، والتي منحته قيادة الحكومة في ولايتين. فاقتراح ترشيح العثماني بالدائرة الانتخابية لبنسليمان رهان محفوف بمجازفة كبيرة، كون الدائرة الانتخابية تعتبر بمثابة دائرة "الموت"، لكونها تعرف التنافس بين كبار المنتخبين وأباطرة المال، والدليل على ذلك، أنه تمت إعادة الانتخابات بها خمس مرات من طرف المحكمة الدستورية.

 

فيا ترى ما رأي سعد الدين العثماني في الاقتراح الذي تلقاه من "إخوانه" بالأمانة العامة؟