السبت 16 يناير 2021
منوعات

هل يفقد المتعافون من "كورونا" حاستي الشم والذوق؟

هل يفقد المتعافون من "كورونا" حاستي الشم والذوق؟

قال علماء إن بعض من تعافوا من فيروس كورونا استمر فقدانهم لحاستي الشم والذوق، وسط خشية من بقاء أعداد كبيرة حول العالم تعاني من فقد الحاستين بشكل دائم.

 

ولا يعرف العلماء الكثير عن هذا العرض وأسبابه، وقالت كاثرين هانسن، من مدينة سياتل الأمريكية، إنها عندما أصيبت بالفيروس في مارس الماضي، كان أحد الأعراض الأولى التي ظهرت عليها هو فقدان حاسة الشم ثم حاسة التذوق، ومنذ ذلك الحين لا تستطيع تذوق الطعام رغم تعافيها، مشيرة إلى أنها لا تستطيع تحمل مضغ الطعام، وأنها تعيش الآن في الغالب على الحساء.

 

وترتبط الرائحة ارتباطا وثيقا بكل من الذوق والشهية، وغالبا ما يسلب فقدان حاسة الشم الناس متعة الأكل، لكن الغياب المفاجئ قد يكون له أيضا تأثير عميق على الحالة المزاجية ونوعية الحياة.

 

وقال الدكتور سانديب روبرت داتا، الأستاذ المساعد في علم الأعصاب في كلية الطب بجامعة هارفارد، إن الذكريات والعواطف مرتبطة ارتباطا وثيقا بالرائحة، ويلعب نظام حاسة الشم دورا مهما، وإن كان غير معترف به، إلى حد كبير في الرفاهية العاطفية.

 

وأضاف الدكتور داتا: "أنت تفكر في الأمر كإحساس جمالي إضافي. ولكن عندما يُحرم شخص ما من حاسة الشم، فإن ذلك يغير الطريقة التي يدرك بها البيئة ومكانه في البيئة. يتراجع شعور الناس بالرفاهية. يمكن أن يكون الأمر مزعجا ومربكا حقا".

 

ويصف العديد من المصابين الخسارة بأنها مزعجة للغاية، بل إنها منهكة، خاصة لأنها غير مرئية للآخرين.

 

وذكرت باميلا دالتون، التي تدرس ارتباط الرائحة بالإدراك والعاطفة في مركز مونيل للحواس الكيميائية في فيلادلفيا: "حاسة الشم ليست شيئا نوليه الكثير من الاهتمام حتى تختفي. ثم يلاحظ الناس ذلك، وهو أمر محزن للغاية. لا شيء متشابه تماما".

 

ودرس علماء بريطانيون تجارب 9000 مريض بفيروس كورونا انضموا إلى مجموعة على موقع فيسبوك التي أنشأتها المجموعة الخيرية "AbScen" بين 24 مارس و30 شتنبر 2020.

 

وقال العديد من الأعضاء إنهم لم يفقدوا متعة تناول الطعام فحسب، بل أيضا في التواصل الاجتماعي. لقد أضعفت الخسارة روابطهم مع الآخرين، ما أثّر على العلاقات الحميمة، وجعلهم يشعرون بالعزلة، وحتى الانفصال عن الواقع.

 

وكتب أحد المشاركين "أشعر أنني غريب عن نفسي. إنها أيضا نوع من الشعور بالوحدة في العالم. كأن جزء مني مفقودا، حيث لم يعد بإمكاني شم وتجربة مشاعر الحياة اليومية الأساسية ".

 

ويعد فقدان حاسة الشم أحد العوامل المؤدية للقلق والاكتئاب، لذا فإن الآثار المترتبة على انتشار فقدان حاسة الشم تزعج خبراء الصحة العقلية بشدة؛ فقد وجد الباحثون أن ضعف حاسة الشم غالبا ما يسبق العجز الاجتماعي في مرض انفصام الشخصية، والانسحاب الاجتماعي حتى لدى الأفراد الأصحاء.

 

والأسوأ من ذلك، أن بعض الناجين من كورونا يعانون من الروائح الوهمية الكريهة والضارة في كثير من الأحيان، مثل روائح حرق البلاستيك أو الأمونيا أو البراز، وهو تشويه يسمى "باروسميا".