الأحد 28 فبراير 2021
مجتمع

اليوسفية..ارتياح في صفوف ملائكة الرحمة بعد إعفاء هذا المسؤول من طرف وزير الصحة

اليوسفية..ارتياح في صفوف ملائكة الرحمة بعد إعفاء هذا المسؤول من طرف وزير الصحة اعتصام سابق بالمستشفى، وفي الإطار المندوب الإقليمي للصحة باليوسفية
نقلت تقارير صحفية نبأ إعفاء مدير الشؤون الإدارية والاقتصادية، من طرف وزير الصحة خالد آيت الطالب.
القرار القاضي بإعفاء مدير الشؤون الإدارية والاقتصادية بالمديرية الإقليمية لوزارة الصحة باليوسفية من مهامه جاء على إثر الاحتجاجات التي كان يعيش على إيقاعها المستشفى الإقليمي الأميرة لالة حسناء مدة ست سنوات، وهي الفترة التي عمر فيها ذات المسؤول.
وارتباطا بالموضوع فإن الحركات الاحتجاجية والإعتصامات التي كانت تنفذها مجموعة من الإطارات النقابية كانت من أجل وقف نزيف قطاع الصحة في علاقة مباشرة مع المشاكل المتراكمة بفعل بؤس التعاطي مع قضايا الشغيلة من لدن مدير الشؤون الإدارية والاقتصادية.
وكانت عدة جهات وصية محلية وإقليمية وجهوية ـ حسب مصادر الجريدة ـ قد رصدت مجموعة من الصراعات والمشاكل بالقطاع، عبر تقارير وجهت لوزير الصحة الذي لم يتردد في اتخاذ قرار الإعفاء، بعد الاعتصام الأخير الذي نفذته قواعد نقابة الجامعة الوطنية للصحة وقطاعات متضامنة تنتمي للإتحاد المغربي للشغل احتجاجا على عدم صرف التعويضات والتلاعب فيها حسب بيانات ذات النقابة.
وقد أشارت "أنفاس بريس" في مراسلة سابقة بأن المستحقات المالية الخاصة بالتعويضات التحفيزية السنوية الخاصة بمهام التنقل بالنسبة للبرامج الصحية، والوحدة المتنقلة، وكذلك التعويضات عن الإطعام (لفريق كوفيد)، هي النقطة التي أفاضت كأس الصراع داخل مرافق وأجنحة المستشفى الإقليمي الأميرة لالة حسناء باليوسفية، حيث اتهم فصيل الجامعة الوطنية للصحة، المنضوي تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، رئيس الشؤون الإدارية والاقتصادية بعدم صرف هذه التعويضات.
هذا الصراع دفع بنفس الفصيل النقابي إلى إصدار بيان استنكاري في الموضوع، وتنفيذ اعتصام إنذاري، صباح يوم الثلاثاء 22 دجنبر 2020 بالمستشفى، بعد أن حلت كتائب الاتحاد المحلي بفضاء المعتصم وإلقاء كلمات تضامنية تناوب عليها مسؤولين بقطاعات نقابية من نفس الفصيل (الأبناك، التعليم، النقل، الصحة، الفوسفاط....) نقلته الجريدة بالصورة والصوت.