السبت 16 أكتوبر 2021
مجتمع

جناح قوي بـ "البيجيدي" يعارض إعادة ترشيح إيمان صابر لرئاسة بلدية المحمدية

جناح قوي بـ "البيجيدي" يعارض إعادة ترشيح إيمان صابر لرئاسة بلدية المحمدية إيمان صابر

بما أن القانون يسمح إعادة ترشيح إيمان صابر قصد التنافس على رئاسة بلدية المحمدية، فإن الأمور تعاكسها بخصوص ترشيحها، وفي مقدمتها بروز جناح قوي بحزب العدالة والتنمية بالمحمدية يعارض جملة وتفصيلا إعادة انتخاب صابر لتولي مهمة الرئاسة.

 

ويعلل هذا الجناح موقفه بالتجربة الأخيرة بذات البلدية، والتي كانت متسمة بالصراعات والتطاحنات، وما كان لهذه الأجواء أن تتم -حسب الجناح المعارض لترشيح إيمان صابر)- لو نجحت رئيسة البلدية في خلق تواصل إيجابي مع المحيط العام للبلدية، من جمعيات المجتمع المدني وممثلي الإعلام وممثلي الأحزاب والنقابات، فكل الاجتماعات الرسمية مع هذه الشرائح كانت تنتهي بالغضب والاحتجاجات، وهذا دليل قاطع على أن نهج رئيسة البلدية في التواصل اتسم بالفشل.

 

صعوبة مهام إيمان صابر في العودة لرئاسة بلدية المحمدية تتجلى كذلك، في عدم رضى مجموعة من المستشارين عن طريقة تسييرها، ومن جملة هؤلاء، مستشارون من حزب العدالة والتنمية والاتحاد الاشتراكي، والذين كانوا دعامة أساسية في فوز إيمان صابر بالرئاسة خلال التجربة الأخيرة.

 

يذكر أن باب الترشيحات لمنصب الرئاسة سيغلق يوم 19 دجنبر 2020، وعليه ينتظر من حزب العدالة والتنمية أن يقدم مرشحا جديدا لمهمة رئاسة بلدية المحمدية.

 

وحسب آخر المستجدات، فالصراع على رئاسة بلدية المحمدية سيقتصر على التنافس بين حزبي الأحرار والعدالة والتنمية.