الخميس 4 مارس 2021
مجتمع

سلطات إقليم تازة تتعبأ لمواجهة آثار موجة البرد

سلطات إقليم تازة تتعبأ لمواجهة آثار موجة البرد من أجل بحث التدابير اللازمة لمواجهة آثار موجة البرد والتساقطات الثلجية

عقدت لجنة اليقظة والتتبع لإقليم تازة، اجتماعا، يوم الأحد 29 نونبر 2020، من أجل بحث التدابير اللازمة لمواجهة آثار موجة البرد والتساقطات الثلجية خلال شتاء 2021-2020.

 

وخلال هذا الاجتماع الذي ترأسه عامل إقليم تازة، مصطفى المعزة، تم تقديم المخطط الإقليمي المتعلق بمواجهة تداعيات موجة البرد، والذي يتمحور حول الزيارات الميدانية وتوزيع المساعدات (أغطية، أفران محسنة، مواد غذائية...) وتعزيز الخدمات العلاجية من خلال حملات طبية واستقبال الأشخاص بدون مأوى وتتبع الحوامل وتنظيم عمليات إزاحة الثلوج.

 

وأبرز عامل الإقليم أن الاجتماع موجه لتفعيل المخطط الاقليمي لمواجهة آثار موجة البرد؛ مذكرا بأن هذا المخطط تمت صياغته طبقا لمذكرة وزارة الداخلية (3 أكتوبر 2020) بتنسيق مع مختلف الأطراف.

 

وذكر العامل بأن تعداد الساكنة المستهدفة بهذه التدخلات يقدر بأكثر من 17 ألف موزعة على 7 جماعات ترابية و58 دوارا.

 

ومن جهته، أكد المدير الإقليمي لوزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، عباس السعيدي، تعبئة كل الموارد الضرورية من أجل تدخل سريع في حال تساقط الثلوج مستعرضا المعدات التي تتوفر عليها المديرية الاقليمية من أجل التعامل مع أوضاع مناخية طارئة.

 

وبدوره، أشار المندوب الإقليمي لوزارة الصحة، عبد الوهاب بن منصور، إلى أن مخطط التدخل يتضمن تنظيم 102 خرجة للوحدات الطبية المتنقلة و7 حملات طبية متخصصة وتوزيع الأدوية في المناطق المعزولة وإحصاء النساء الحوامل وتتبع الأطفال أقل من 5 سنوات والمسنين الذين يعانون أمراض مزمنة.

 

يذكر أن الحكومة تعتمد سنويا مخططا للتدخل خلال أيام الثلوج والأمطار وموجات البرد، يستهدف 1426 دوارا و213 جماعة ترابية بتعداد سكاني يناهز 660 الف نسمة.