الأربعاء 2 ديسمبر 2020
كتاب الرأي

مصطفى ملكو: نداء إلى من يهمّهم الأمر بالنسبة لقانون مالية 2021

مصطفى ملكو: نداء إلى من يهمّهم الأمر بالنسبة لقانون مالية 2021 مصطفى ملكو

1ـ إنّ التوازنات الماكرو ـ اقتصادية ليست غايةً في حدّ ذاتها، وإن تسيير بلد لا يتمّ عبر معادلات ريّاضيّة أو محاسبية!

 

2ـ إنّ الشعب لا يدفع لكم أجورا وعلاوات دسمة، لتعنفوا مسامعه بخطاب فزّاعة ينمّ عن استسلام للأمر الواقع المرّ!

 

3ـ إنّ خطابكم يُؤْثر التوازنات الماكرو ـ اقتصاديّة على العيش الكريم في حدوده الدّنيا للشعب المغربي!

 

4ـ التقشّف لا بدّ أن يسري على الجميع بما فيه جنابكم وليس على "الحائط القصير" الّذي هو الشعب!

 

5ـ كنت سأشدّ على أياديكم لو أنتم عزوتم عجوزاتنا الماكرو ـ اقتصادية إلى نفقات تسيير لدولة تعيش فوق إمكاناتها و مواردها المالية!

 

إنكّم تذكّرونني بمقولة  Le malade est mort guéri أترجمها بـ "مات المريض وهو معافى (من العجوزات) وأنا أجيبكم نيّابة عنه: "إذا مُتّ ظمآنا فلا نزل القطر"!

 

6ـ أنا لا ألوم التكنوقراط الذين يمتثلون لأوامر من عيّنهم، لكن ألوم طبقة سيّاسية تفتقر إلى الخيال الاقتصادي لاجتراح الحلول البنيويّة!

 

 7ـ .... إلخ

 

بدون تواضع، بإمكاني موافاتكم بالحلول النّاجعة على شكل حزمة من الإجراءات ذات طابع اقتصادي، سيّاسي، تدبيري و اجتماعي ــ تضامني.. تسمح بالحدّ من العجوزات مع تجويد مستوى عيش المغاربة!

 

أما آن لهذا النموذج التنموي الجديد أن يخرج إلى الوجود، بعد مخاض طال أمده؟

 

إنّنا نسمع جعجعة ولا نرى للطّحين الأثر!