الثلاثاء 22 يونيو 2021
جرائم

محكمة الحسيمة تدين 12 شخصا بالحبس بسبب هذه الأفعال الإجرامية

محكمة الحسيمة تدين 12 شخصا بالحبس بسبب هذه الأفعال الإجرامية تواجه المصالح الأمنية صعوبات في ملاحقة المتسولين بالشوارع
أدانت الغرفة الجنحية بالمحكمة الابتدائية بالحسيمة، في جلسة اليوم الخميس 8 أكتوبر، 12 متهما من أجل احتراف التسول بشهر سجنا موقوف التنفيذ لكل واحد منهم.
وتوبع المتهمون، المنحدرون من إقليم الحسيمة، وعدد من المناطق المغربية، بتهمة التسول المنصوص عليها على عقوبتها بالفصل 326 من القانون الجنائي.
وكانت المصالح الأمنية بإقليم الحسيمة، قد شنت حملة على المتسولين، حيث جرى توقيف مجموعة منهم وتقديمهم للمحاكمة.
وحسب نصوص القانون الجنائي فإن اقتران جنحة التسول بالتهديد أو بمحاولة السرقة والابتزاز أو استغلال الأطفال في الظاهرة، يواجه المتسولون شبح الاعتقال الاحتياطي وعقوبات سالبة للحرية وغرامات مالية لفائدة خزينة الدولة.
وتتراوح العقوبة بالفصل 326 من القانون الجنائي من شهر إلى ستة أشهر حبسا، كل من كانت لديه وسائل العيش أو كان بوسعه الحصول على عمل لكنه تعود على ممارسة التسول بطريقة اعتيادية، كما تواجه فئة أخرى من المتسولين عقوبات حبسية تتراوح ما بين ثلاثة أشهر حبسا إلى سنة نافذة، بموجب الفصل 327، إذا ارتبطت الظاهرة بالتهديد أو التظاهر بمرض أو عاهة، كما تكون العقوبة مشددة في أقصاها إذا تعود المتسول على اصطحاب طفل صغير أو أكثر من غير فروعه، أو الدخول إلى مسكن أو أحد ملحقاته دون إذن مالكه أو شاغله.                                                                            وتواجه المصالح الأمنية صعوبات في ملاحقة المتسولين بالشوارع، بسبب غياب وسائل ناجعة في محاربة الظاهرة، إذ غالبا ما يعود المتسولون إلى ممارسة هذه الظاهرة فور الإفراج عنهم من قبل النيابة العامة أو إصدار عقوبات حبسية مخففة في حقهم، في غياب إمكانيات إيوائهم من طرف دور الرعاية الإجتماعية، وضعف إمكانية إدماجهم في الحياة الإقتصادية والإجتماعية.