السبت 6 مارس 2021
مجتمع

العامل الكراب "يَحل" المجلس الجماعي لإيمنتانوت، والسبب هو؟

العامل الكراب "يَحل" المجلس الجماعي لإيمنتانوت، والسبب هو؟ عامل إقليم شيشاوة، بوعبيد الكراب (يمينا) ورئيس الجماعة الحسين أمدجار

أصدر عامل إقليم شيشاوة، بوعبيد الكراب، يوم الخميس فاتح أكتوبر 2020، قرارا يقضي بحل مجلس بلدية ايمنتانوت، طبقا لمقتضيات المادة 74 و75 من القانون التنظيمي 113.14.

 

ويأتي قرار الكراب بعد تقديم أغلبية المجلس الجماعي امنتانوت استقالتها الجماعية، خلال شهر شتنبر المنصرم، لرئيس المجلس، احتجاجا على سوء التسيير وخرق الرئيس للقانون التنظيمي 113ـ14 المتعلق بالجماعات الترابية، وإعلان شغيلة الجماعة على اعتصام مفتوح لمواجهة الأوضاع الاجتماعية والمادية ما هدد بتوقيف العمل وتعطيل مصالح ساكنة الجماعة الترابية .

 

وقد بادر عامل إقليم شيشاوة بإصدار قراره الإداري بناء على مخرجات آخر اجتماع طارئ بين رئيس الجماعة  امنتانوت، الحسين أمدجار، المنتمي لحزب العدالة والتنمية، وممثلي النقابة الديمقراطية للجماعات الترابية على مستوى إقليم شيشاوة والمكتب المحلي بجماعة امنتانوت بحضور باشا مدينة امنتانوت، لتلطيف الأجواء بعد حالة الاحتقان الذي تعرفه الجماعة بسبب الإجهاز على ما أسمته مصادر نقابية بـ "الحقوق المادية، المعنوية لشغيلة الجماعة"، جعلت المكتب النقابي للجماعة يدعو إلى اعتصام مفتوح ابتداء من يومه الأربعاء  24 شتنبر 2020.

 

ويأتي هذا القرار بعد تشبث أكثر من نصف أعضاء المجلس المزاولين لمهامهم باستقالتهم التي تقدموا بها بواسطة مفوض قضائي إلى رئيس البلدية، الحسين أمدجار والذي تسبب، حسب ديباجة الاستقالات، بتسييره الانفرادي رفقة  نوابه في حالة بلوكاج حقيقي أدت إلى شلل وعرقلة سير المرفق البلدي، زيادة على قرارات عشوائية وارتجالية ساهمت في تأجيج واحتقان الأوضاع داخل بناية البلدية ،وهو الأمر الذي دفع بوضع الأغلبية استقالتهم من المجلس .

 

وسيدبر شؤون المجلس البلدي، خلال هذه المرحلة، باشا مدينة ايمنتانوت، الذي سيترأس لجنة خاصة بحكم القانون التي ستسهر على تدبير الأمور الجارية، إلى حين انتخاب مكتب مسير جديد.