الأحد 28 فبراير 2021
مجتمع

التنسيق النقابي الرباعي يترافع ضد انفرادية وعشوائية مديرية التعليم باليوسفية (مع فيديو)

التنسيق النقابي الرباعي يترافع ضد انفرادية وعشوائية مديرية التعليم باليوسفية (مع فيديو) منصة الندوة

عقد التنسيق النقابي الرباعي ندوة صحفية، ليلة السبت 26 شتنبر 2020، بمقر الاتحاد المغربي للشغل، (الجامعة الوطنية للتعليم UMT، النقابة الوطنية للتعليم FDT، الجامعة الوطنية لموظفي التعليم  UNTM، الجامعة الوطنية للتعليم-التوجه الديمقراطي FNE)، لتوضيح وإبراز مجموعة من الاختلالات، حسب بيانهم السابق الذي كشف عن ما أسماه بـ "الانفراد التام للمديرية الإقليمية في التسيير و عدم إشراك النقابات في تقييم حصيلة الموسم الماضي، و أيضا في الدخول المدرسي الحالي في حين تم إشراك جمعيات أمهات و آباء وأولياء التلاميذ والقطاع الخاص".

 

في هذا السياق أدلى لجريدة "أنفاس بريس" كل من المصطفى حنيفة (عن الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي)، وإسماعيل حديدو (عن الجامعة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل)، ومحسن عبد الجبار (عن النقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الفيدرالية الديمقراطية للشغل)، وعبد النبي النحيلي (عن الجامعة الوطنية لموظفي التعليم العضو في الاتحاد الوطني للشغل)، بمواقفهم النقابية خلال الندوة الصحفية بخصوص مجموعة من الملفات والقضايا التعليمية.

 

الندوة الصحفية أعادت طرح مضامين بيان التنسيق الرباعي، الذي استغرب لمسألة، "التستر والتعتيم على المناصب الشاغرة في عملية التعيينات الجديدة لمسلك الإدارة التربوية (مدرسة الوحدة المختلطة، م/م لحرش، م/م إغود، م/م السبيعات...). فضلا عن طرحه لعدة أسئلة من بينها الأسباب المتعلقة بـ "عدم الإعلان عن جميع المناصب الشاغرة في ما يخص الأساتذة الجدد فوج 2020 المفروض عليهم التعاقد (اللغة الفرنسية بالثانوية التأهيلية الاجتهاد، الفلسفة بالثانوية التأهيلية كشكاط، الرياضيات بالثانوية الإعدادية العقاد، التربية الإسلامية بالثانوية الإعدادية للاعائشة، التربية البدنية بالثانوية الإعدادية الشروق، المدرسة الجماعاتية الخنساء...) مما ساهم في تكديس الفائض و تعميق الخصاص في المؤسسات التعليمية".

 

وأثارت الندوة "غياب رؤية واضحة لدى المديرية الإقليمية في احترام مبدأ الإنصاف و تكافؤ الفرص بخصوص التلاميذ الذين لم يعبر أولياء أمورهم عن الرغبة في التعليم الحضوري". علاوة على ما أسماه بـ "التدبير العشوائي لعملية امتحانات الباكلوريا، وما شابه من اختلالات (عدم توصل الأساتذة باستدعاءات فردية للمراقبة والتصحيح وحضور لجان المداولات في الآجال القانونية المحددة ما نتج عنه كثرة الاستفسارات العشوائية، إرهاق الأساتذة بتكليفهم بمهمة المراقبة صباحا و مساء...)"

و كان التنسيق الرباعي قد تساءل عن أسباب "توقف بناء الأقسام بالتعليم الأولي بالمؤسسات التعليمية وبالثانوية التأهيلية الاجتهاد بشكل فجائي".

 

واستنكر التنسيق النقابي "عدم التعاطي مع مطالب النقابات الأربعة في إطار الفعل التشاركي، واستفراد المديرية الإقليمية بالقرارات"؛ فضلا عن استنكاره بشدة لمجموعة من "الاختلالات التي تحول دون توفير تعليم عمومي علمي مجاني وجيد يضمن السلامة الصحية، ويحمل المسؤولية الكاملة للمديرية الإقليمية باليوسفية"؛ حيث أعلن للرأي العام عن "عزمه تنظيم ندوة صحفية في وقت لاحق لكشف وفضح جميع الخروقات بالتفصيل".

 

رابط الفيديو هنا