الخميس 3 ديسمبر 2020
مجتمع

إشاعة لم يكذبها أو يؤكدها الوزير أمزازي: هل يتم إغلاق مدارس بأكملها بدون مبررات صحية معتمدة؟

إشاعة لم يكذبها أو يؤكدها الوزير أمزازي: هل يتم إغلاق مدارس بأكملها بدون مبررات صحية معتمدة؟ سعيد أمزازي، وزير التعليم في صورة تركيبية مع مدرسة
تتداول أخبار كثيرة في الوسائط الاجتماعية والإعلام عن إقفال مدارس بأكملها بعد اكتشاف حالة أو حالتين فقط من كوفيد.
للتذكير، فإن هذا الإغلاق الذي يسبب الأذى التربوي والتعليمي والنفسي للتلاميذ ولأسرهم بدون وجه حق، ليس له أي سند لا علمي ولا ايبدميولوجي ولا أي شيء.
الأخطر من ذلك أن هذا الإغلاق لا أساس له حتى في البروتوكول الصحي المعتمد من طرف وزارة التربية الوطنية نفسها!
فهل هذه الأخبار صحيحة؟ إذا كان الأمر كذلك، فإن وزارة التربية الوطنية مطالبة بالتحرك.
قرارات مثل هذه ـ إذا صحت ـ غير علمية وغير منطقية وغير مفهومة… اللهم... اللهم.... إذا.... إذا ...... تبين أن هذه المدارس التي سجلت بها الإصابات رغم قلتها هي أساسا لا تحترم الإجراءات الوقائية المتفق عليها. في هذه الحالة فإن البروتوكول يسمح بإغلاقها مدة أسبوعين.
ومن المؤكد أن هذا البروتوكول يمكن بل يجب تطويره وتجويده حسب تطور المعطيات العلمية والوبائية، ولكنه الآن هو الأساس الذي يجب معاملة جميع المؤسسات على أساسه بالمساواة وبدون تمييز.
الوزارة الوصية عليها تنوير الرأي العام وبالخصوص آباء وأولياء والتلاميذ أنفسهم، بدون أي وسم stigmatisation لمدرسة بعينها، حتى لا يشعر التلاميذ بالمؤسسات المغلقة بأي غبن، أو على العكس لا يحس تلاميذ مدارس أخرى سجلت بها إصابة أو اثنتين ولم تغلق، أن صحتهم وعائلاتهم أقل شانا من غيرهم بمدارس أخرى، أو حتى لا تتحول مثل هده الأخبار وانتشارها لوسيلة ضغط من طرف بعض المدارس التي ربما لا تحترم المعايير الصحية وترفض الانصياع للإجراءات الصحية المعمول بها والمطبقة على غيرها من المدارس.