الأربعاء 28 يوليو 2021
اقتصاد

المجمع الشريف للفوسفاط والمبادرة الوطنية للتنمية يدعمان الاقتصاد الوطني باليوسفية

المجمع الشريف للفوسفاط والمبادرة الوطنية للتنمية يدعمان الاقتصاد الوطني باليوسفية مشروع إنشاء نقطة بيع للعسل ومشتقاته في اليوسفية (تجهيز المبنى، المعدات من المواد، الأرفف)
بعد مرور عام على إطلاق برنامج طموح لدعم الاقتصاد الاجتماعي والتضامني في إقليم  اليوسفية  بشراكة بين  المجمع الشريف للفوسفاط عن طريق برنامجه أكتفوركمينيتي كنتور و المجلس الإقليمي للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، حقق هذا الأخير نتائج أولية واعدة برسم سنة 2019 من حيث عدد المشاريع المصادقة عليها و المنجزة و كذا طبيعتها.
 
 
فمنذ إطلاق إعلان طلب المشاريع بداية سنة 2019 والهادف إلى دعم ومواكبة مشاريع اقتصادية محلية في مختلف الجماعات الترابية للإقليم، تقدم ما لا يقل عن 200 حامل مشروع شاب و شابة بملفات حول مشاريع فردية وجماعية تمت دراستها و تنقيحها من طرف لجنة تقنية مكونة زيادة عن أعضاء برنامج أكتفوركمينيتي و قسم العمل الإجتماعي، ممثلي مختلف المصالح الخارجية المعنية بقطاعات الفلاحة، الصناعة التقليدية، المكتب الوطني للإستشارة الفلاحية، المكتب الوطني للسلامة الصحية، المركز الجهوي للإستثمار، الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاء ات، وعليه، وبعد  مراحل المقابلات الفردية لكل مرشح والقيام بالزيارات التقنية الميدانية لأماكن المشاريع من طرف اللجنة التقنية، تمت المصادقة على 51 مشروعا سوسيوإقتصادي من طرف اللجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية تجسدت بتوقيع اتفاقيات شراكة بين المجمع الشريف للفوسفاط (موقع الكنتور)، المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وكل حامل مشروع مستفيد.
 

للإشارة، تندرج المشاريع المدعومة لعام 2019 في القطاعات الاقتصادية التالية: الفلاحة (تربية الأغنام ، تربية الدواجن، إنتاج الألبان، تربية النحل تثمين النباتات العطرية والطبية، إنتاج الشعير المستنبت، زراعة الكينوا )؛ الصناعة التقليدية (الخياطة التقليدية والحديثة، حياكة الزرابي)؛ التجارة و الخدمات (الإنتاج الرقمي، صناعة الإشهار، أعمال البستنة، أشغال البناء، إلخ) منجزة من قبل الشباب المحليين المنحدرين من الإقليم.
كما يتم مواكبة  هذه المشاريع  بشكل فردي وجماعي من قبل ممثلي برنامج أكتفوركمينيتي كنتور وعمالة اليوسفية من أجل:
• تحديد الاحتياجات الحقيقية (الفنية والمالية) لكل مشروع.
• تقييم إمكانات كل مشروع ، لا سيما فيما يتعلق بتسويق المنتج والوصول إلى الأسواق المستقبلية.
• القيام بالأنشطة المختلفة المخططة لإطلاق كل مشروع.
• تسهيل الإجراأت الإدارية لحاملي كل مشروع.
علاوة على ذلك ، وبفضل هذا النهج التشاركي، تم تشغيل 51 مشروعًا و خلق ما يزيد عن 100 فرصة عمل قار و مباشر.
وإدراكًا لأهمية المواكبة البعدية (ما بعد التمويل)، أطلق البرنامج العديد من المبادرات لمواكبة حاملي المشاريع منذ البداية من خلال: 
• مواكبة تعاونيات تربية الأغنام لعضوية الاتحاد الوطني للأغنام والماعز وذلك  لضمان المراقبة الفنية  وتحسين نسل القطيع.
• إنشاء فضاء ات تضامنية لبيع و تسويق المنتجات.
• دعم التعاونيات من أجل الانخراط في منصات التسوق الإلكتروني.
• الدعم الفنيفي تصميم الهويات المرئية للمشاريع.
 
 
وإذا كان عام 2019 إيجابيًا للغاية بالنسبة للاقتصاد الاجتماعي والتضامني في اليوسفية ، فإن عام 2020 يعد أكثر من واعد، فعلى الرغم من الظروف الصحية الصعبةبسبب وباء كورونا المستجد، يستمر البرنامج في التنقيب على المشاريع الاقتصادية المحلية عبر إطلاقه طلب المشاريع لفائدة الشباب لسنة 2020. 
وقد اجتذبت هذه الدعوة بالفعل أكثر من 300 مرشح من مختلف الهيأت التنظيمية (مقاولون ذاتيون، تعاونيات، شركات الأشخاص..)  من اليوسفية مع مشاريع تتعلق بقطاعات الخدمات الزراعية والحرفية والرقمية والشخصية قيد الدراسة حاليًا.