الجمعة 30 أكتوبر 2020
منبر أنفاس

خالد حامد عمر: البسطاء،،، وصاحب الظل الطويل

 
خالد حامد عمر: البسطاء،،، وصاحب الظل الطويل خالد حامد عمر

من عادتي دائما أمر على بائعي الكتب الذين نسميهم باللهجة السودانية (الفريشة ) هكذا كما أظن وهم  يفرشون أروع الروايات والكتب  وأجملها ، وكان لي معهم علاقات جميلة جداً ، وكنت استغرب من رقتهم فقد كانوا رقيقين على غير العادة، و لعل هذا من تأثير هذه الكتب التي أجدهم في الغالب منهمكون في قراءاتها،  ولا تستغرب من ثقافتهم وسعة اطلاعهم وقوة ملاحظتهم ، فأي كتاب من هذه الكتب تجده وقد هضموه وقرأوه بل وحللوه أيضاً فحين أريد الاطلاع على  كتاب أو شرائه منهم تجدهم يتحدثون عنه بصورة رائعة وكأنه في مسرح كبير يحدثك عن قصة حياته ، فتجد نفسك مشدودا الى كلامهم وقصة حياتهم. ومواقفهم مع هذه الكتب الجميلة .من هذه المواقف وجدت رواية (صاحب الظل الطويل) للكاتبة جين ويبستر في شارع الجمهورية في السودان ، هذا الشارع الذي  أحبه بلا سبب ولا أميز إلى الآن لماذا أحبه؟.

فوجدت أحد بائعي الكتب وقد افترش روايته وكتبه وكأنه يفترش زهور السعادة والفرح والامل، وكان حينها  أحد الكتاب الصحفيين يبايعه كتابا ، فنقص ماله فقال له بائع الكتب : لا عليك تعال إلي  في المرة القادمة ومعك المبلغ كاملا وخذ الكتاب…!

فارتفعت في ذهني علامات التعجب عن رقة هذا الرجل ، فحين انصرف هذا الاستاذ قلت للبائع : يبدوا انه لم يكمل المبلغ؟ فقال البائع لا بأس سيأتي ويكمل المبلغ مرة أخرى فأنا لا أنظر للمبلغ ولكن انظر إلى قيمة هذا الكتاب ولهفة المشتري ، الذي يكون في حوجة ماسة للكتاب ، وقد يخذله جيبه فلا اتشدد معه كثيرا، فأعطيه الكتاب على أن يكمل المبلغ لاحقا !

قلت في نفسي بلهجة سودانية :(واذا كب الزوغة حتسوي شنووووو ؟)

بمعنى إذا لم يعد مرة أخرى فما أنت فاعل وقد خسرت مبلغا مقدرا من المال؟ لكن وجدت الإجابة في هدوئه وتقاسيم وجهه ، بأن أهم شيء عندهم هو نشر المعرفة وحب القراءة.

فسألت البائع عن هذه الرواية (صاحب الظل الطويل) فقال لي بالحرف الواحد إن الشباب حين يمرون علي هنا مجرد أن يجد هذه الرواية إلا وقد لمعت عينيه وجحض بصره وهو يقول : يا سلام ما أجمل هذه الرواية فيشتريها دون أن ينظر إلى المبلغ أو على الاقل أو أن يساوم فيه ، فأنا استغرب من ذلك جدا ولا افسر له سبب الى الآن؟ بالرغم من أنني أعلم مدى روعة هذه الرواية ولكن كأنهم يعرفونها من قبل أو عايشوا أبطالها أو شاهدوا صاحب الضل الطويل؟

فقلت له إن هذه الرواية ترتبط ارتباطا وثيقا بذاكرة الطفل العربي حين كانت شاشة التلفزيون هي المتنفس الوحيد للطفل في فترة التسعينات فلا الجوال ولا آيباد ولا غير ذلك ، وقد صورت هذه الرواية في فلم كرتون مدبلج عرض في تلك الفترة ، فكان له الأثر الرائع على هذا الجيل وقد شكل ذاكرة الطفولة لشباب اليوم ، حين كانت كل شاشات التلفزيون في الوطن العربي تعرض أفلام رسوم متحركة جميلة ومختارة بعناية مثل (هايدي ، مسلسل نوار ، كابتن ماجد، عهد الاصدقاء...الخ ) والتي شكلت ذاكرة جميلة لشباب اليوم حق لهم أن يتباهوا بها ويفتخروا بها .

وقد عهدت دار نشر تكوين بترجمة ونشر الروايات الاصلية التي صورت منها هذه الرسوم المتحركة مما يجعل كثير من الشباب يكون مشدودا للعنوان أكثر من أي شيء آخر.

فقال لي بائع الكتب : يا لها من معلومة استفدت منها كثيرا وهذا فعلا ما نحتاجه في مهنتنا حقا، ان أعرف مدى انجذاب الجمهور لبعض الكتب من غيرها اشكرك فعلا على هذه المعلومات.

ثم عاد بكل هدوء الى كرسيه المتواضع المتهالك الذي يلتف بعشرات الامتار من الأحبال البالية وقطع الاسفنج الممزقة والمحشوة في مقعدة الكرسي، متأبطا جريدته اليومية و كأني به عاد إلى قصره المنيف وحشمه وسادته وهم أبطال هذه الروايات وشخصياتها التي تدافع عن الحق والحب والسلام.

ما يميز هؤلاء البسطاء من الناس هو قناعتهم التي تكاد توازي كل لهفتنا إلى الحياة المعاصرة المترفة الباهضة التي يتلهف لها الناس هذه الأيام ، والتي لم يجدوا منها إلا الأمراض النفسية والارهاق والتعب.

تلك البساطة والعفوية التي يعيشون في أرجائها وحدائقها فلا همّ لهم إلا بعثرة مشاعرهم وأنفسهم في هذه الكتب والروايات ويا له من عالم تجد أرواحهم وقد نضجت في هذه الروايات وكبرت وتررعت وفازت بتلك البساطة التي تأسرك وتشعر بها عند مرورك بأزقة شوارعهم.

إن هذه البساطة أشبهها بررقة وعذوبة رسائل جودي آبوت تلك الرسائل العفوية التي كتبت بمنتهى السهولة والمتعة فهي ساذجة وعذبة  كعذوبة الماء بل هي ساحرة.

فكما أن صاحب الظل الطويل قد شرط عليها كتابة رسالة شهرية عن مجريات يومها مقابل دفعه لرسوم الدراسة ، فلم تبخل عليها بروحها العذبة الرائعة، فها هي تصف الريف  والمواد التي تدرسها بل امتد قلمها الصغير الى وصف أساتذتها بصورة مرحة، يتخللها شيء من رسومات وشخابيط طفولية تحاول أن تصف فيه ما تشاهده في حياتها اليومية.

"لكن أكثر ما أعجبني هو النمو المطرد لشخصية جودي و حرصها على استقلاليتها وعلى دعم نفسها بنفسها وكيف أنها لم تستغل إحسان صاحب الظل الطويل بل ظلت ترسل له بإصرار بوعد رد المبلغ له".

فلم تحرمها بساطتها أن تعتدي على صاحب الظل الطويل بل ما زالت توفي بوعدها كل مرة ترسل فيه رسائلها.

إن الحياة وصعوبتها وأوتارها المتسارعة خاصة في عصر التكنولوجيا الحديثة ، التي قتلت كثير من عفويتنا وبساطتنا ونسخت منا أرواح متعددة مشوهة نكرهها حين ننظر إليها ونحبها حين تعود إلى بساطتها.

قال أحدهم لصديقته ما أكثر ما يعجبك في شخصيتي ؟

قالت وابتسامة رضا تعلو شفتيها :

البساطة التي لا تتصنعها بل هي مغروسة في روعك كشجرة مثمرة صامدة أمام الرياح والأعاصير..

فاستلف أخي القارئ روحك البسيطة وإعدها الى محياك والى أركان اضلاعك وفي سويداء قلبك وعش الحياة بسيطا عفوياً ، ستذوق نكهة السعادة في كل تفاصيلك اليومية.