الاثنين 27 سبتمبر 2021
مجتمع

عمال وعاملات النظافة بالمؤسسات التعليمية بمراكش يشتكون.. وحقوقيون يدخلون على الخط

عمال وعاملات النظافة بالمؤسسات التعليمية بمراكش يشتكون.. وحقوقيون يدخلون على الخط انتهاك الحقوق المادية لعاملات النظافة بالمؤسسات التعليمية (صورة تركيبية أرشيفية)

تشتكي عاملات النظافة ومعهن حراس الأمن المدرسي في عدد من المؤسسات التعليمية بإقليم مراكش، من هزالة الأجور التي يتقاضونها مقابل عملهم، في الوقت الذي يؤكد قانون الشغل على أن الحد الأدنى للأجور في المغرب مُحدد في سميك بقيمة 2400 درهما.. هذا الانتهاك الذي وصفه عدد من العمال والعاملات بـ ”سرقة” حقوقهم المادية، يرجع سببه إلى الشركة المتعاقدة مع المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بمراكش، التي تقف وراء تلك الأجور الهزيلة،  والتي يسلمها العمال بشكل مباشر بدل الاعتماد على البنك، الأمر الذي فسّره العاملات والعمال  بخوف الشركة من المتابعة القضائية...

 

ومؤازرة لهذه الفئة من العمال، راسلت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش، كلا من والي جهة مراكش-آسفي ومدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالجهة والمدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية  بمراكش بشأن صرف أجور عاملات النظافة بالمؤسسات التعليمية بمراكش دون نقصان ووفق دفتر التحملات... وطالبت ذات الجمعية الحقوقية بالحفاظ على حقوق العمال في ظل ظروف جائحة كورونا .

 

وأوضحت الجمعية في رسالتها، أنها توصلت بعدة شكايات، تفيد إجبار العاملات والعمال في بعض المؤسسات التعليمية في مراكش على توقيع عقود وتصحيح إمضاءات تلزمهم فيها إدارة الشركة بالتخلي عن جميع حقوقهم، بما فيه الأجر لمدة معينة.

 

واستشهدت الرسالة بشكاية، تفيد أن إدارة الشركة رفضت تأدية أجور عاملتين لشهور ماي، ويونيو، ويوليوز 2020، وأنه اشترط عليهما طلب استقالتهما مع تصحيح الامضاء، وإشهاد والتزام تصرح بموجبه كل عاملة أنها تسلمت من يد مشغلها مبلغا (حساب نهاية الخدمة s.t.c) كتعويض عن جميع حقوقها وكامل مستحقاتها خلال المدة التي قضتها عند المشغل، مقابل تأدية مستحقات شهر ماي فقط.

 

وطالبت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش، بالتدخل الفوري لتمكين عاملات النظافة بالمؤسسات التعليمية من مستحقاتهما غير منقوصة، كما التمست ضمان احترام حقوق الاجيرات والاجراء العاملين لدى المقاولات الحائزة على صفقات التدبير المفوض لقطاع النظافة والحراسة بمديرية التعليم بمراكش طبقا لما هو منصوص عليه في دفتر التحملات.

 

 وناشدت الجمعية المسؤولين، كل من موقعه، إعطاء اهتمام بالغ لهذه الفئة من الشغيلة، خاصة في هذه الظرفية التي تتطلب جاهزية الجميع للحماية والوقاية لمواجهة انتشار فيروس كوفيد 19.