الثلاثاء 20 أكتوبر 2020
مجتمع

جمعية بسطات تطالب بفك العزلة عن ساكنة جماعة قروية

جمعية بسطات تطالب بفك العزلة عن ساكنة جماعة قروية عبد الكبير العكري مع نموذجين من حالة الطريق المتهالكة

رفع رئيس جمعية الوحدة للتنمية والتربية على المواطنة بجماعة دار الشافعي، إقليم سطات، رسالة إلى رئيس جهة الدار البيضاء سطات، بخصوص المال المخصص لمطلب الجمعية المتكرر والمتعلق بتعبيد الطريق رقم 10270، والتي يبلغ طولها حوالي 11 كلم، الرابطة بين مركز الجماعة والدواوير التابعة لها، وهي الميسات، الغراردة، أولاد عبو، أولاد احمد، أولاد سي غانم وسد المسيرة الخضراء.

 

وأكد رئيس الجمعية، عبد الكبير العكري، في رسالته، التي توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منها، بأن الطريق المذكورة توجد في حالة متردية، ويجد سكان الدواوير المشار إليها صعوبة في التنقل، خاصة أنها المسلك الوحيد الذي يتم استعماله لقضاء أغراضهم المختلفة.

 

وذكر العكري بقائمة الرسائل التي سبق لكل من الجمعية وجماعة دار الشافعي أن بعثتها في هذا الشأن إلى رئيس الجهة؛ مشيرا إلى أن اللجنة الإقليمية المختلطة بسطات قامت بمعاينة الطريق في يوليوز 2018، فأوصت بضرورة التدخل العاجل لإصلاح وصيانة الطريق.

 

وكان عامل إقليم سطات، من جهته، قد أخبر الجمعية في شتنبر 2018 باقتراح الطريق ضمن الشطر الثاني للمسالك المبرمجة من طرف جهة الدار البيضاء سطات.

 

والتمس رئيس الجمعية عبد الكبير العكري، في ختام رسالته، من رئيس الجهة، إدماج هذه الطريق كنقطة ضمن نقط دورة أكتوبر2020 للمجلس الجهوي، في إطار برنامج المسالك الممولة من طرف جهة الدار البيضاء سطات؛ وأخذ المجلس الجهوي مطلب الجمعية بعين الاعتبار من أجل فك العزلة عن ساكنة الدواوير بجماعة دار الشافعي القروية، قصد توفير ظروف العيش الكريم والتنمية وتيسير شروط المرور والتنقل.