الثلاثاء 27 أكتوبر 2020
مجتمع

الارتجال والقلق يخيمان على اليوم الأول من الدخول المدرسي ببنسليمان

 
الارتجال والقلق يخيمان على اليوم الأول من الدخول المدرسي ببنسليمان إقبال ضعيف على توافد التلاميذ ببعض المؤسسات التعليمية ببنسليمان (أرشيف)

تميزت الساعات الأولى المرتبطة بالدخول المدرسي للسنة الدراسية الحالية بارتجال واضح في مجموعة من المؤسسات التعليمية ببنسليمان، من طرف الآباء والأمهات، ورجال التعليم أنفسهم، لكون الجميع متخوف من الأجواء الحالية المتسمة بتفشي وباء كورونا، خاصة بعد الأرقام المتصاعدة المسجلة بالمدن المجاورة لإقليم بنسليمان، وبشكل خاص مدينة الدار البيضاء، التي تعرف العديد من إداراتها ومصالحها ارتباطا يوميا بساكنة إقليم بنسليمان.

 

ومن الملاحظات الأولية التي ميزت اليوم الأول للدخول المدرسي بالنسبة الساحقة للمؤسسات التعليمية ببنسليمان، إقبال ضعيف على توافد التلاميذ، وهذا راجع لما ينتاب الآباء من تخوفات بسبب وباء كورونا. أما على الواجهات الاحتياطية اللازمة تجاه وباء كورونا، فإنها تبقى في مجملها بعيدة عن الآمال المعقودة عليها (الستار الله).

 

تواجد نسبة محدودة من المصابين من وباء كورونا بإقليم بنسليمان، يبقى الواجهة الوحيدة التي يتسرب منها الاطمئنان للآباء والأسرة التعليمية ككل؛ لكن واجب الحيطة يبقى حاضرا باستمرار.

 

وبشكل إجمالي، فالدخول المدرسي الحالي ببنسليمان لا يبعث على الاطمئنان، وأجواؤه العامة يخيم عليها القلق وتخوفات الآباء من عواض الوباء وتبعاته.