الاثنين 27 سبتمبر 2021
فن وثقافة

هذه هي عناوين الأفلام السينمائية التي شاركت فيها الراحلة ثريا جبران

هذه هي عناوين الأفلام السينمائية التي شاركت فيها الراحلة ثريا جبران الفقيدة ثريا جبران
شاركت الممثلة الراحلة ثريا جبران (1952- 2020) في مجموعة من الأفلام السينمائية الروائية الطويلة وغيرها نذكر منها ما يلي: "عمر المختار.. أسد الصحراء" (1980) للراحل مصطفى العقاد، "غياب" (1982)، وهو فيلم متوسط الطول من إخراج سعد الشرايبي، "دموع الندم" (1982) للراحل حسن المفتي، "بامو" (1983) لإدريس المريني، "الزفت" (1984) للراحل الطيب الصديقي، "الناعورة" (1984) لعبد الكريم محمد الدرقاوي والراحل مولاي إدريس الكتاني، "عنوان مؤقت" (1984) لمصطفى الدرقاوي، "غراميات" (1986) للطيف لحلو، "قفطان الحب المنقط بالهوى" (1988) لمومن السميحي، "حرب الخليج.. وبعد" (1992) لنوري بوزيد ومصطفى الدرقاوي وبرهان علوية ونجية بنمبروك وإليا سليمان، وهو متكون من خمسة أفلام قصيرة شاركت ثريا في فيلم "الصمت" من توقيع مصطفى الدرقاوي، "زنقة القاهرة" (1998) لعبد الكريم محمد الدرقاوي، "نساء ونساء" (1998) لسعد الشرايبي، "عطش" (2000) لسعد الشرايبي، "شفاه الصمت" (2001) لحسن بنجلون، "جنة الفقراء" (2002) لإيمان المصباحي، "جوهرة بنت الحبس" (2003) لسعد الشرايبي، "أركانة" (2007) لحسن غنجة، "عود الورد" (2007) للحسن زينون...
فيما يلي إطلالة على أدوارها في الأفلام التي تمكنا من إعادة مشاهدتها على اليوتوب:
 
فيلم "عمر المختار" (1980) لمصطفى العقاد:
ظهرت الراحلة ثريا جبران في ثلاثة مشاهد  من هذا الفيلم: إثنان صامتان إلى جانب الممثلة اليونانية القديرة إيرين باباص  (IRENE PAPAS) وثالث من أقوى مشاهدها في هذا الفيلم وهو المشهد الذي شخصت فيه باقتدار ملحوظ دور امرأة ليبية شابة سحبها جنديان إيطاليان بالقوة من خيمتها، مثلها في ذلك مثل شابات أخريات، لاغتصابهن وذلك في إطار ممارسة الضغط المادي والنفسي على أسر المجاهدين الليبيين بقيادة عمر المختار من أجل كسر شوكتهم ودفعهم إلى الاستسلام.
لقد كان أداؤها تلقائيا وجد معبر عن شجاعة المرأة العربية في مواجهة الاحتلال الأجنبي، حيث قاومت الجنديين بحركاتها الرافضة للانقياد وبصياحها ومطالبتها لهما بتركها. لكن جبروت المستعمر وإمكانياته المادية والبشرية الكبيرة كانت لها الكلمة الأخيرة.
شاركت في هذا الفيلم أيضا، في مشاهد قليلة إلى جانب إيرين باباص وككومبارس، الممثلة المغربية القديرة الشعيبية العدراوي، إضافة إلى الممثلة المغربية رشيدة مشنوع التي ظهرت ككومبارس من خلال تركيز كاميرا مصطفى العقاد على وجهها المعبر .
                                                                                                        (يتبع).