السبت 24 أكتوبر 2020
نشاط ملكي

الأسرة الملكية تحتفل بحدث سعيد الأربعاء القادم

الأسرة الملكية تحتفل بحدث سعيد الأربعاء القادم أبانت الأميرة للا مريم عن دينامية مستمرة وفعالية متميزة فيما يتعلق بالدفاع عن حقوق المرأة والمساواة
تحتفل الأسرة الملكية ومعها الشعب المغربي، بعد غد الأربعاء26 غشت 2020، بذكرى ميلاد الأميرة للا مريم، وهي مناسبة متجددة لاستحضار الانخراط القوي والجهود الحثيثة التي تبذلها سموها في النهوض بعدد من القضايا الاجتماعية النوعية، وعلى رأسها قضايا المرأة والطفل.
وتشكل هذه الذكرى فرصة للشعب المغربي للاحتفاء بالأميرة للا مريم، التي تمثل نموذجا متميزا للمرأة المغربية، حيث عرفت بانخراطها منذ سن مبكرة في كل ما يتعلق بالعمل على ضمان رفاهية الطفل ودعم دور المرأة ومكانتها في المجتمع.
وقد عملت، على مدار سنوات عديدة، على نصرة قضية الطفولة. وهكذا اضطلعت بمجهودات جبارة من أجل بناء مستقبل أفضل للأطفال ومكافحة استغلال هذه الفئة الهشة، حيث تترأس الأميرة للا مريم كلا من المرصد الوطني لحقوق الطفل والجمعية المغربية لدعم صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة، اللذين يشكلان ركيزة أساسية في العمل على تعزيز حماية الطفل وضمان حقوقه في كافة المجالات.
كما أبانت الأميرة للا مريم عن دينامية مستمرة وفعالية متميزة فيما يتعلق بالدفاع عن حقوق المرأة والمساواة، وتعزيز دور النساء في المجتمعات العربية والإفريقية، حيث عملت سموها من خلال ترؤسها للاتحاد الوطني للنساء المغربيات على المساهمة في البرامج والمشاريع التي من شأنها القضاء على كل أشكال التمييز والعنف والتحرش ضد المرأة.
وككل سنة، وحرصا منها على التتبع الشخصي والمشاركة الفعالة في مختلف الأنشطة ذات الطابع الاجتماعي والثقافي، تميزت السنة المنصرمة بترؤسها عدة أنشطة اجتماعية وثقافية ودبلوماسية.
وهكذا استقبلت الأميرة للا مريم، يوم 6 نونبر 2019 بمطار الرباط- سلا، إيفانكا ترامب، مستشارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، التي قامت بزيارة للمغرب.
وتمحورت زيارة مستشارة الرئيس الأمريكي إلى المغرب، على الخصوص، حول التعريف بـ “مبادرة التنمية والازدهار العالمي للمرأة”، التي ترعاها إيفانكا ترامب، والتي تسعى إلى تحقيق التمكين الاقتصادي لنحو 50 مليون امرأة بحلول سنة 2025.