السبت 26 سبتمبر 2020
مجتمع

البروفيسور الفيلالي: لهذه الأسباب ارتفعت الوفيات بشكل مقلق في صفوف مرضى كورونا بالمغرب

البروفيسور الفيلالي: لهذه الأسباب ارتفعت الوفيات بشكل مقلق في صفوف مرضى كورونا بالمغرب البروفيسور مرحوم الفيلالي

قال البروفيسور مرحوم الفيلالي، رئيس مصلحة الأمراض التعفنية بمستشفى ابن رشد بالدار البيضاء، في دردشة مع "أنفاس بريس"، إن ما يسجل بالمغرب من أرقام صادمة حول الإصابة بفيروس كوفيد 19 والوفاة بسببه هو أمر عادي بعد رفع الحجر الصحي.. موضحا أن الفيروس لا يتنقل ولكن الإنسان هو الذي يحمله وينقله إلى الآخر عن طريق الاختلاط الذي يحصل في الغالب بسبب الاستهتار وعدم احترام أبسط الإجراءات الاحترازية.

 

وتابع الفيلالي قائلا، إن رفع الحجر كان تدريجيا، وكان لابد من رفعه لأسباب اقتصادية، ولولا ذلك، لكنا سنجد أنفسنا أمام كارثة حقيقية أكبر مما نعيش اليوم.. داعيا المغاربة إلى الوعي بحضور الفيروس بينهم وأن يحرصوا على الوقاية منه بالكمامة والتباعد والنظافة.

 

وعن تسجيل وفيات في صفوف الشباب، أكد البروفيسور الفيلالي أن هذه الفئة كانت تقول إنها غير معنية بالفيروس الذي لا يصيب ويقتل إلا المسنين والمصابين بالأمراض المزمنة؛ لكن الواقع أبان أن الجميع معرض لحمل الفيروس ونقله.

 

وتابع محدثنا أن مستشفى ابن رشد الذي يشتغل به يعالج فيه 30 مريضا داخل قاعات الإنعاش.. مشيرا إلى أن كل 100حالة إصابة بالكوفيد يذهب منها 2 إلى 5% إلى الإنعاش، وكل من بلغ هذه المرحلة، لا تتعدى نسبة شفائه 50%، وهذا ما يفسر ارتفاع نسبة الوفيات.. داعيا السلطات إلى الحرص على تطبيق القانون بصرامة من أجل وقف النزيف، لأنه في نظره إذا استمر الوضع على ما هو عليه، فإنه سيتم استنزاف طاقة المستشفيات ومراكز العلاج، ولن يجد المغرب أين يعالج مرضاه.