الاثنين 18 يناير 2021
مجتمع

ما حقيقة الصراع بين رئيسة جماعة المحمدية وسلطات المدينة؟

ما حقيقة الصراع بين رئيسة جماعة المحمدية وسلطات المدينة؟ إيمان صابر رئيس جماعة المحمدية

تشكل "رحبة الغنم"، حاليا، بمدينة المحمدية، مصدر صراع طاحن بين إيمان صابر رئيسة المجلس الجماعي لنفس المدينة والسلطات المحلية، حيث أن صابر تعتبر أن المكان المنظم بفضائه رحبة الغنم غير مرخص له، وأن ما يتم استخلاصه من مال غير مشروع ويتم خارج الضوابط القانونية. وحملت صابر مسؤولية ذلك لسلطات المحمدية.

 

ومن أجل الوقوف على  ما يحدث، قامت إيمان صابر يوم الأربعاء 29 يوليوز 2020 بزيارة لمكان "الرحبة" رفقة الشرطة الإدارية التابعة للجماعة الترابية للمحمدية، لغاية التأكد مما يقع وإخلاء مسؤوليتها تجاه الرحبة المذكورة، مؤكدة أن المجلس الجماعي لم يمنح أي ترخيص لتنظيم هذه الرحبة، متهمة السلطات المحلية بالوقوف وراء ما يحدث، خاصة وأن شركة من مدينة الدار البيضاء هي من تتولى الإشراف على هذه الرحبة وتستخلص الواجبات المالية من كل الوافدين على الرحبة (50 درهم للماشية الواحدة). وحينما كانت رئيسة جماعة المحمدية بصدد مغادرتها للرحبة تعرضت لاعتداء جسدي، نقلت على إثره لإحدى المصحات بالدار البيضاء (وذلك وفق ما أكده إعلام البيجيدي).

 

ليبقى السؤال المطروح هو: ما حقيقة هذا الصراع بين رئيسة جماعة المحمدية وسلطات المدينة؟