الخميس 13 أغسطس 2020
موضة و مشاهير

البخاري محمد: ذاكرة رياضية لاتنسى بالمغرب

البخاري محمد: ذاكرة رياضية لاتنسى بالمغرب المرحوم البخاري محمد ذاكرة من الرياضة المغربية رفقة اللاعب الدولي العربي أحرضان
البخاري محمد رياضي ومسير متميز قضى حياته كلها في خدمة الرياضة والرياضيين منذ نعومة أظفاره إلى آخر رمق من حياته. 
ازداد المرحوم البخاري محمد سنة 1928 بمدينة آسفي.
عمل موظف بإدارة البريد PTT .كان لاعبا بفريق اتحاد آسفي USS كرة القدم والملاحة.
ابتداءا من 1947 أصبح لاعبا في فريق البريد البيضاوي بعد انتقاله من مدينة آسفي إلى الدار البيضاء. 
وفي سنة 1957 وبعد نيل المغرب استقلاله وتأسيس العصبة الحرة: عصبة الشاوية .. حاليا عصبة الدار البيضاء الكبرى. تحمل المرحوم البخاري محمد مهمة الأمانة المالية  وهي المهمة التي بقي يشغلها إلى حين وفاته .ومع بداية السبعينيات انتخب نائبا لأمين المال بالجامعة الملكية المغربية لكرة القدم في عهد المرحوم العرابي.
وبعد ذلك تحمل مسؤولية رئيس اللجنة الجهوية للتحكيم.
وعمل المرحوم البخاري محمد مندوبا ماليا للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم والملعب الشرفي وملعب الأب جيكو بالدارالبيضاء. 
أصابه المرض في مباراة كان يلعبها بملعب الفداء بعدنا أصيب بتوعك في رجله اليمنى(القصبة) كما عانى من سرطان الدم.
واشتد به المرض في بداية شهر دجنبر1977حيث تقل إلى عيادة  فيلا كلارا بالدارالبيضاء  ثم ذهب إلى باريس بفرنسا بمستشفى لوكيل ديو  hôtel Dieu  ومكث به مدة 45 يوما  برفقة أخيه سي عبدالسلام رحمة الله عليه  والذي كان يحرص باستمرار على صحته ويرافقه اينما حل وارتحل..
وبعد عودته  من فرنسا، التحق بمستشفى ابن سينا بالرباط  إلى أن وافته المنية على الساعة 6و45 دقيقة من يوم الخميس 14أبريل 1977 أي بضع ساعات قبل وفاة المرحوم عبد الرزاق بنعدادة  الذي كان يتخذ الترتيبات اللازمة لدفن المرحوم البخاري محمد. 
رخم الله البخاري محمد  الرياضي الخلوق والاجتماعي بطبعه وسلوكه النبيل وأخلاقه الرياضية الفاضلة وخدماته الجليلة للرياضة والرياضيين ورجال الإعلام الرياضي.