الأحد 9 أغسطس 2020
مجتمع

رفاق الزاير يطالبون الوزير بنشعبون بوضع قاطرة هذه المؤسسة على سكة الحوار

رفاق الزاير يطالبون الوزير بنشعبون بوضع قاطرة هذه المؤسسة على سكة الحوار الوزير محمد بنشعبون، وعبد القادر الزاير(يسارا)
أكد المكتب التنفيذي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل في رسالته الموجهة لوزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة على ضرورة "عقد لقاء مستعجل للحوار المديري بالخزينة العامة للمملكة مع النقابة الوطنية للمالية (كدش) لتدارس القضايا العالقة والمستجدة في الملف المطلبي لشغيلة الخزينة العامة للمملكة".
رسالة المكتب التنفيذي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، توصلت جريدة "أنفاس بريس" بنسخة منها، ركزت على مطلب تدخل الوزير لفتح قنوات الحوار المديري بالخزينة العامة للمملكة مع النقابة الوطنية للمالية (ك.د.ش)، والذي "يعرف حالة من الجمود والتعثر غير المبرر ويشكل استثناء مقارنة مع المديريات المركزية الآخرى بالوزارة" حسب وصف رسالة رفاق عبد القادر الزاير.
و أشارت رسالة (السيديتي) إلى أن آخر لقاء تفاوضي مع الخازن العام للمملكة يعود لـ "يوم 3 ماي 2017 تم خلاله الاتفاق المبدئي حول مجموعة من النقط والتي لازالت عالقة لحد الآن دون متابعة أو معالجة على الرغم من الرسائل الموجهة في الموضوع والمشار إليها بالمرجع أعلاه، وهو ما يعتبر إقصاء للنقابة الوطنية للمالية ك.د.ش كشريك اجتماعي له صفة الأكثر تمثيلية بالقطاع".
وحسب نفس الرسالة فقد سبق للكونفدرالية الديمقراطية للشغل أن وجهت أربعة رسائل بخصوص تجميد الحوار المديري بالخزينة العامة للمملكة، بهدف تفعيل مذكرة وزير الاقتصاد والمالية تحت عدد 7550 بتاريخ 22 نونبر 2012 ، من بينهيا رسائل النقابة الوطنية للمالية الموجهة إلى الخازن العام للمملكة والموثقة بتاريخ 16 يناير 2018 و 1 يونيو 2018 و 12 فبراير2019 و 18 أبريل 2019 "
ونبهت رسالة رفاق عبد القادر الزاير إلى أنه بالرغم من "إثارة تعثر الحوار المديري أمامكم السيد الوزير خلال التوقيع على الاتفاق ـ الإطـار يـوم 3 دجنبر2019 مع النقابة الوطنية للمالية كدش، إلا أن الخزينة العامة للمملكة بقيت خارج مؤسسة الحوار المديري وفي غياب اعتماد أية مقاربة تشاركية في تدبير قضايا شغيلة الخزينة العامة للمملكة".