الخميس 13 أغسطس 2020
مجتمع

عمال "أمانور" يقررون عدم الاحتفال بعيد الأضحى وجعله يوما للاحتجاج

عمال "أمانور" يقررون عدم الاحتفال بعيد الأضحى وجعله يوما للاحتجاج 3 مشاهد من وقفات احتجاجية سابقة

أعلن المكتب النقابي لعمال شركة "أمانور" عن تنظيم وقفة احتجاجية رفقة عائلاتهم يوم الأربعاء 08 يوليوز 2020 ابتداء من الساعة الحادية عشرة صباحا، أمام مقر ولاية جهة طنجة تطوان الحسيمة، مقررين عدم الاحتفال بعيد الأضحى، نظرا لظروفهم المزرية، وجعله يوما للاحتجاج على هذا الواقع بأشكال نضالية مناسبة.

 

وأكد البيان الصادر عن الجمع العام، المنعقد يوم السبت 04 يوليوز 2020، أنه يوما بعد يوم يتأكد حجم مخطط التشريد والتجويع الذي تنتهجه إدارة الشركة وكل من يساندها ظلما وعدوانا، إذ كلما خطى العمال وممثلوهم النقابيون خطوة إيجابية لحل الملف الذي عمر لما يقارب النصف سنة، إلا وتبذل الإدارة كل جهودها لإجهاض أية مبادرة، ولإعادة الوضع إلى نقطة الصفر ومحاولة فرض الأمر الواقع بتقديم مقترحات هزيلة تتوخى الالتفاف على شعار عودة كافة العمال المطرودين ال 11 بدون قيد أو شرط.

 

وناشد العمال كل المتدخلين في الملف بأن يتحملوا مسؤوليتهم في تلبية المطلب العادل والمشروع للعمال بإرجاع كافة المطرودين دون قيد أو شرط.

 

وستتزامن هذه الوقفة الاحتجاجية مع اليوم الـ 170 من الاعتصام والإضراب المفتوح الذي يخوضه عمال الشركة الـ 500 في مقراتها بكل من طنجة والرباط وتطوان، في وقت تكابد فيها عائلاتهم التجويع والتشريد بعد حرمانهم من أجورهم منذ 21 يناير 2020، وحرمانهم من تعويضات الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.

 

والغريب في الأمر -تقول مصادر نقابية- هو الصمت المطبق للسلطات المحلية إزاء هذا النزاع الاجتماعي الذي اختارت فيه الاصطفاف مع إدارة الشركة، على الرغم من خرق هذه الأخيرة لقانون الشغل المغربي وطردها للعمال وممثليهم النقابيين ومناديبهم دون أي مسوغ أو مبرر سوى محاربة العمل النقابي والانتقام من العمال وممثليهم.