الثلاثاء 14 يوليو 2020
رياضة

الفرق المغربية متضررة من غياب لاعبيها الأجانب العالقين ببلدانهم

الفرق المغربية متضررة من غياب لاعبيها الأجانب العالقين ببلدانهم ما زال اللاعبون الأجانب غائبين عن فرقهم بعد السماح لعودة الأندية للتداريب

تعاني العديد من الفرق الوطنية من غياب لاعبيها الأجانب، الذين اختاروا مغادرة المملكة، بعد تفشي فيروس كورونا المستجد، قبل أن يتم إغلاق الحدود من وإلى المغرب.

 

ويغيب هؤلاء اللاعبون عن تداريب فرقهم بعد أن قررت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، السماح للأندية بالعودة إلى التداريب، على أن يتم استئناف البطولة في الـ 24 من شهر يوليوز 2020.

 

ولا تستطيع الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، أن تقوم بأي شيء لأن الحدود مازالت مقفلة، ولا أحد له السلطة في إعادتهم، لأنهم لو كانوا لاعبين مغاربة لاستفادوا من عملية إعادة المغاربة العالقين بالخارج.

 

ليس هناك خيار أمام الفرق المتضررة إلا انتظار فتح الحدود، حتى يتمكن اللاعبون الأجانب من العودة إلى المغرب،  واستئناف التداريب رفقة فرقهم.