الثلاثاء 14 يوليو 2020
مجتمع

جماعة لفضالات ببنسليمان خارج ركب التنمية، والمياه العادمة تجتاح شارعها الرئيسي

جماعة لفضالات ببنسليمان خارج ركب التنمية، والمياه العادمة تجتاح شارعها الرئيسي مجاري سوداء للمياه العادمة بالشارع الرئيسي الرابط بين الدار البيضاء وبنسليمان

تتوفر جماعة لفضالات بإقليم بنسليمان على كل المؤهلات الطبيعية التي تجعل منها مركزا بكل المميزات الاقتصادية والسياحية القادرة على تحويلها لقطب اقتصادي، يرفع من تنميتها ويرفع عنها حالة الجمود والتهميش المرسومتين على وضعها العام. لكن، ما تعيشه الجماعة، اليوم، من إهمال جعل كل المكتسبات التي تحققت سابقا تتلاشى.

 

فوجود مجاري سوداء للمياه العادمة بشارعها الرئيسي الرابط بين الدار البيضاء وبنسليمان، يعكس ما تعانيه هذه المنطقة من تهميش تام على كل الواجهات، وذلك من طرف المجلس الحالي المنشغل بمصالحه الشخصية. فضلا عن أن كل القطاعات بتراب هذه الجماعة تحتاج لتطوير أدائها، انطلاقا من القطاع الصحي، حيث وجود مستوصف بخدمات متواضعة لا يستجيب لحاجيات المنطقة، خاصة وأن حالات الولادة تتكرر بشكل أسبوعي بتراب المنطقة، والتي تضم مجموعة من الدواوير ذات الكثافة السكانية الكبيرة.. فالمستوصف المذكور ينعدم لمختلف التجهيزات الطبية العصرية، وهو ما يؤكد أن وجوده مثل عدمه. أما الحديث عن قطاع الرياضة والثقافة، فتلك أمور غائبة بشكل كلي.

 

وعلى واجهة السكن، فمعاناة مركز لفضالات ظلت مرتبطة بوجود تجمعات سكنية قصديرية واسعة الانتشار، والقضاء عليها بشكل كلي مازال يتطلب اجتهادات كبيرة مقرونة بحسن نية خدمة هذه الشريحة من دون خلفية انتخابية.. وهذه النقطة بالذات كان هي السبب المباشر في تعثر المشروع السكني المنجز بالمنطقة، والذي يسير حاليا بشكل بطيء، لأسباب مجهولة.

 

بشكل إجمالي، الجماعة الترابية للفضالات، مازالت في وضع تنموي متسم بالجمود، ومن دون وجود مجلس جماعي قادر على تطوير سبل تنميتها، فإن وضعها العام سيظل يدعو للشفقة.