الثلاثاء 14 يوليو 2020
اقتصاد

260 من مهنيي النقل الدولي عالقون بالخارج والحكومة في دار غفلون

260 من مهنيي النقل الدولي عالقون بالخارج والحكومة في دار غفلون
يعيش أزيد من 260 من مهنيي النقل الدولي للبضائع والإرساليات الغير المرفقة، وضعا مزرية في الخارج حيث لا زالوا محاصرين بالخارج منذ شروع المغرب في التدابير الاحترازية والوقائية لمواجهة فيروس كورونا كوفيد 19 انطلاقا من إغلاق الحدود البرية والبحرية والجوية.
وطالب عبد الغني الزيتوني، أمين مال الاتحاد العام لمهنيي النقل الدولي للبضائع والإرساليات، من السلطات المختصة بالتدخل العاجل لحل المشاكل العالقة قصد تبسيط عودتهم إلى أرض الوطن في أقرب وقت وذلك نظرا المعاناة الصعبة التي واجهتهم اتخاذ تواجدهم خارج البلاد خلال فترة الحجر الصحي.
وشدد الزيتوني، على أن جميع المهنيين العالقين وعددهم يزيد عن 260 مهني بشاحناتهم وحافلاتهم، مستعدون بالإلتزام بالإجراءات المتخذة في إطار التدابير الوقائية والصحية، والتقيد كذلك بكل ما من شأنه أن يحافظ على سلامة صحتهم. 
مؤكدا على أن عودة العالقين في الخارج يجب أن تكون عودتهم بمصاحبة سياراتهم الخاصة بنقل البضائع والتي تم التأشير عليها عند خروجهم من البلاد . 
مبرزا في تصريح ل "أنفاس بريس"، على أن الجهات الوصية من واجبنا فتح حوار مع المهنيين والتدخل لدى الجهات والمؤسسات والإدارات المختصة لتسريع وتيرة الإجراءات اللازمة والضرورية لإيجاد الحلول الجادة والمسؤولة وفتح الحدود مهنيي النقل الدولي للبضائع الغير المرتفقين قصد الدخول إلى وطنهم الإسم والرجوع إلى عائلاتهم.