الثلاثاء 14 يوليو 2020
مجتمع

مظاھرات وأعمال عنف في باريس للمطالبة بكشف أسباب وفاة الشاب أداما تراوري

مظاھرات وأعمال عنف في باريس للمطالبة بكشف أسباب وفاة الشاب أداما تراوري توفي شاب أداما تراوري فى فرنسا في 2016 أثناء احتجازه بسجن للشرطة
أقدم متظاھرون في فرنسا، الثلاثاء 2 يونيو 2020، على إغلاق شوارع باريس والقیام بمظاهرة كبرى، من أجل المطالبة بكشف حقیقة وفاة شاب أسود (أداما تراوري) فى فرنسا في 2016 أثناء احتجازه بسجن للشرطة وللتنديد بالعنصرية.
وشھدت العاصمة الفرنسیة باريس، مظاھرات عارمة وأعمال عنف، جراء خروج المواطنین في مظاھرات تنديدا بالعنصرية.
ودعت شقيقة أداما تراوري، الذي توفي عام 2016 بعد اعتقاله على أيدي شرطة الدرك في بلدة شمالي باريس، وأنصارها، إلى الاحتجاج بالقرب من مجمع محاكم باريس الرئيسي.
وقال أحد المتظاهرين، الذي ذكر أن اسمه سيريل، إنه هناك بسبب سوء معاملة للسود في جميع أنحاء العالم، "ولا سيما في الولايات المتحدة في ظل قضية جورج فلويد وفي فرنسا في ظل قضية أداما تراوري".
وحظرت شرطة باريس الاحتجاج، قائلة إنه ينتهك قيود فيروس كورونا المستجد التي تحظر تجمع أكثر من 10 أشخاص.