الجمعة 10 يوليو 2020
سياسة

في انتظار صدور بيان مضاد.. إدريس لشكر متهم بتحريف وتهريب بيان المكتب السياسي

في انتظار صدور بيان مضاد.. إدريس لشكر متهم بتحريف وتهريب بيان المكتب السياسي محمد بنعبد القادر، وإدريس لشكر(يسارا)
ذكرت مصادر جريدة "أنفاس بريس" أن البيان الأخير الذي أصدره الكاتب الأول إدريس لشكر، بيانا "محرفا، ومهربا".
وشددت نفس المصادر على أن بيان حزب الوردة "لا يعكس حقيقة اجتماع المكتب السياسي، ولم يتضمن اقتراحات وتوصيات وخلاصات النقاش الذي عرف ساعات طويلة خلال شوطي الاجتماع يومي الخميس والجمعة الماضيين".
في سياق متصل علمت الجريدة "أن مجموعة من أعضاء المكتب السياسي ويتجاوز عددهم عشرة أعضاء يستعدون لإصدار بيان سياسي مضاد، يعكس مضمون النقاش الذي ساد خلال اجتماعهم المذكور".
وبحسب المراقبين، فإن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية يمر بأزمة تنظيمية وتدبيرية، منذ تسريب قانون الكمامة (20 ـ 22) الذي يتحمل فيه المسؤولية وزير العدل بن عبد القادر، و الذي تؤكد عدة مصادر أن إدريس لشكر يحاول جاهدا بشتى الوسائل تسليمه مشعل أمانة حزب الوردة .