الجمعة 10 يوليو 2020
اقتصاد

اليماني يُذكر العثماني بمطالب الجبهة الوطنية لإنقاذ مصفاة البترول

اليماني يُذكر العثماني بمطالب الجبهة الوطنية لإنقاذ مصفاة البترول اليماني رئيس الجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة (يسارا) ورئيس الحكومة سعد الدين العثماني

وجه الحسين اليماني، رئيس الجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة المغربية للبترول، رسالة إلى رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، يطلب فيها الاستئناف الكامل للإنتاج بالمصفاة المغربية للبترول، وذلك في إطار الترافع المستمر من أجل إنقاذ المصفاة المغربية للبترول من الإغلاق واستئناف نشاطها الطبيعي والتاريخي في تخزين المواد النفطية وتكرير النفط الخام، وفق ما يضمن المصالح العليا للمغرب ويعزز الأمن الطاقي الوطني في مواجهة الصراعات الجيوسياسية وتفشي جائحة كورونا.

 

وتأتي هذه الرسالة، بحسب الرسالة، بعد لجوء الدولة المغربية للاستغلال عبر الكراء لجزء من الطاقة التخزينية لشركة سامير الموجودة في طور التصفية القضائية بغرض تخزين وادخار المواد النفطية الصافية، في ظل تهاوي الأسعار دوليا واستفحال الاختلالات بعد الخوصصة والتحرير في ضمان الحاجيات الوطنية بالجودة الاسعار والكميات المطلوبة.

 

وذكر اليماني، في رسالته (تتوفر "أنفاس بريس" على نسخة منها)، بمطالب جمعية الجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة المغربية للبترول، المكونة من التنظيمات السياسية والنقابية والجمعوية وإجراء مصفاة المحمدية والخبراء والمحامين والبرلمانيين؛ وهي المطالب الرامية  إلى :

 

أولا - العمل على رفع معوقات الاستئناف الطبيعي لنشاط المصفاة المغربية والاستفادة من كل طاقاتها في تخزين وتكرير البترول، وفق مقتضيات المصلحة العامة في ظل حالة الطوارئ الصحية، والابتزاز المسلط على المغرب بعد الخوصصة وبعد تحرير السوق والأسعار .

 

ثانيا - تيسير التفويت للخواص برفع العراقيل المطروحة من داخل وخارج المسطرة القضائية والتفويت لحساب الدولة بصفتها كبيرة الدائنين والراعية للمصلحة العامة للمغرب أو التفويت لحساب الشركة المختلطة الاقتصاد بشراكة بين القطاع العام والقطاع الخاص.

 

ثالثا - الحد من الأسعار الفاحشة للمحروقات بالرجوع لتقنين وتنظيم الأسعار، وتعليق التحرير إلى حين توفر شروط التنافس والتكامل بين المنتوج المحلي والاستيراد وتفكيك معاقل التفاهم والتركيز في السوق الوطنية للمواد النفطية.