الجمعة 29 مايو 2020
تكنولوجيا

باحثون يفضحون: تويتر سخر روبوتات لتوجيه قناعات المبحرين بشأن كورونا

باحثون يفضحون: تويتر سخر روبوتات لتوجيه قناعات المبحرين بشأن كورونا
قال باحثون بجامعة كارنيجي ميلون الأمريكية  إن حوالي نصف الحسابات التي تنشر رسائل على منصات التواصل الاجتماعي حول وباء كورونا يحتمل أن تكون صادرة عن ربوتات.
وقام الباحثون بتحليل أزيد من 200 مليون تغريدة على تويتر حول الفيروس واكتشفوا أن 45% منها أرسلت من حسابات تتبع أسلوبا هو أقرب إلى الروبوتات منه إلى البشر.
ولم يخلص الباحثات بشكل نهائي إلى الوصول إلى الأشخاص أو المجموعات التي تقف وراء هذه الرسائل، و لكنهم صرحوا أن التغريدات تهدف إلى تقسيم الأمريكيين.
وقال في هذا الصدد البروفيسور كاتلين كارلي دون تأكيد  إن ما يحدث يشبه آلة للدعاية من روسيا والصين. 
ويشتغل كاتلين كارلي على بحث،لم ينشر بعد حول النشاط العام للروبوتات في شبكة تويتر.
ووقف الباحثون على أكثر من 100 خطأ في المنشورات حول كوفيد 19 صدرت عن حسابات مراقبة من روبوتات.
ومن المعلومات المغلوطة المنشورة من طرف روبوتات نظريات المؤامرة حول المستشفيات المليئة بمجسمات أو حول نشر الفيروس.
ولاحظ البروفيسور كارلي في هذا السياق أن نشاط الروبوتات كان وراء كوارث طبيعية و أزمات وخلال الانتخابات السالفة.
ورفض الناطق باسم شبكة تويتر التعليق على خلاصات جامعة كارنيجي ميلون ولكنه صرح أن الشركة قامت بحذف آلاف التغريدات المتضمنة لمعطيات خادعة أو خطيرة نسبيا حول فيروس كورونا.