الجمعة 29 مايو 2020
كتاب الرأي

أمين لقمان : ما بعد كورونا نكون أولا نكون

أمين لقمان : ما بعد كورونا نكون أولا نكون أمين لقمان
مابعد كورونا نريد أن ينهض المغرب من كبوته وينفض عنه غبار الغفوة والسقوط ويلتفت إلى من سبقوه أين وصلوا..ثم يتوكل ويعقد العزم ويواصل المسير..
مابعد كورونا نريد ملكا حازما منتفضا يسأل عما أنجز من تعليماته ووصاياه التي حملتها خطبه وما لم ينفذ منها...؟
ما بعد كورونا نريد حكومة حقيقية تمثل المغاربة ولها القدرة على مواجهة تحديات المغرب المعاصر وأحلام أجياله الصاعدة..
ما بعد كورونا نريد شعبا يقظا متحررا من قيود التخلف والظلام والتواكل يعرف طريقه نحو المشاركة والتحرر...
ما بعد كرونا نريد احزابا جديدة وبرامج جديدة ووجوه جديدة تعبئ المغاربة نحو الإسهام وإنجاز التقدم والتنمية..
ما بعد كرونا نريد أن ينصرف الفقيه إلى مسجده وأن يكتفي الملياردير بتجارته وأن تتحرر السياسة والشأن العام من كل السلط القبلية..
ما بعد كورونا نريد لبلادنا أن تصبح نقطة جذب للعقول والكفاءات من أبناء الوطن في بلاد المهجر لتتصالح وتسهم في بناء مغرب ورؤية جديدة..
ما بعد كورونا نريد برلمانا يضم الوطنيين من العلماء والمققفين والخبراء وأهل العلم والمروءة والكفاءة...ما بعد كورونا نريد قضاءا عادلا أمينا حارسا لنظم الحياة والتنمية...
ما بعد كورونا نريد تصالحا مع الهوية والتاريخ وعفوا وطنيا عن كل المعتقلين لأسباب الرأي والدفاع عن مصالح الوطن...
ما بعد كورونا نريد أن ننتهي من زمن استجداء القفف والمساعدات والضمادات المؤقته..ما بعد كورونا نريد تشجيع التعليم النافع وتشييد منظومة جديدة للصحة العمومية..
ما بعد كورونا نريد اعلاما وطنيا يحكي عن ملاحم المغرب وأعلامه وحضارته وتاريخه فقد اتخمتنا تفاهات المسلسلات المكسيكية والتركية كاننا وطن بدون تاريخ أو هوية..
ما بعد كورونا نريد شركات وأبناك مواطنة لا تقتلع أظافر المغاربة وتحلب أضرعهم الجافة وترهن مستقبلهم المثقل بالجراح والآلام...
ما بعد كورونا نريد اقتصادا وطنيا تضامنيا لا يستغل الثروات وينتج التلوث والبطالة..
ما بعد كورونا نريدها ثورة في مجال التكنولوجيات الحديثة والرقمنة الايجابية وتشجيع طاقاتنا في مجال الابتكار والذكاء الاصطناعي..
ما بعد كورونا نريد وضع حد للفساد وتخليق الحياة والاستثمار في القيم..
ما بعد كورونا نريد تصالحا مع المجال والبيئة وحفظ حق أبناء المستقبل في الماء والهواء النقي والسكن اللائق السليم..
ما بعد كورونا نريد رجالا أكفاء وما أكثرهم وأن تعيدوا القطع الفاشلة التي طالها الصدأ إلى القمطرات والرفوف..
ما بعد كرونا لا نريد سجونا مملوءة بشباب يائس ولا فتيات في المطارات ولا قوارب في الشطئان ولا متسولين في الأزقة ولا قمارين أو متاجرين بفقر هاته الأمة في كل انتخابات..
بعد كورونا نريد مغربا قويا في محيطه ناهضا يتحرك يبادر يستقطب يتقدم..
بعد كورونا نريد بحثا علميا في الجامعات وبرامج تربوية في القاعات والشاشات وجمعيات حقيقية لا تسرق المال العام...
ما بعد كورونا نريد رياضة حرفية عصرية ترفع الراية وتصنع الفرجة والابطال..نريد ملاعب ومسابح وقاعات مجهزة للمسرح والموسيقى في كل المنشئات التربوية..
ما بعد كورونا نريد زرع بذور جديدة ونطوي صفحة مظلمة قديمة..
ما بعد كورونا نريد أن يستيقظ ضمير المسؤولين عن هذا البلد وأن يفتحوا أعينهم على قاعدته المهمشة..أن يتداركوا اعطاب سياسات فاشلة وأموال منهوبة وطاقات مهدورة..
ما بعد كورونا نريدها ثورة وطنية حضارية في كل المناطق والمجالات.. 
ما بعد كورونا نريد تاميم ثروات بلادنا وتشجيع الإستثمار الوطني والتخلص من كل العقود الاستعمارية المجحفة...
ما بعد كورونا نكون أو لا نكون..