الثلاثاء 2 يونيو 2020
سياسة

الزعيم ادريس لشكر يفشل في عقد اجتماع عن بعد لهذا السبب

الزعيم ادريس لشكر يفشل في عقد اجتماع عن بعد لهذا السبب إدريس لشكر
يتساءل المراقبون المتتبعون للشأن الحزبي، عن الأسباب التي تقف وراء عدم عقد اجتماع المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الذي كان وجوبا أن ينعقد عن بعد  زوال الخميس 22 ماي 2020.
الطامة الكبرى أن إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الوردة، رغم "أقدميته" في العمل السياسي فضلا عن كونه رجل قانون، فإنه لم يطبق أبسط أبجديات الدعوة للاجتماع. إذ أن لشكر  "زرب" على أعضاء المكتب السياسي بعد أن بعث بالدعوة دون أن يضع مسافة زمنية للاجتماع في والوقت المناسب المفروض احترامه بين تبليغ الدعوة وعقد الاجتماع، بحيث كان الفاصل الزمني بين إرسال الدعوة وموعد الاجتماع قصيرا جدا، وكأن مسؤولي الحزب وقيادييه ليست لهم أي التزامات .
بل الأغرب من ذلك أن قائد حزب الوردة لم يبلغ أعضاء المكتب السياسي حتى نقط جدول الأعمال التي سيتم تدارسها خلال الاجتماع.  خصوصا أن ارتداد زلزال قانون الكمامة مازال مفعوله يسري بين جدران بناية العرعار.
وللإشارة فإن المكتب السياسي لحزب بنبركة أصيب بالشلل منذ أزيد من ثلاثة أشهر ولم يعقد أي اجتماع للتداول في القضايا الملتهبة التي هزت القاعدة الاتحادية، ومن أهمها المجزرة التي ارتكبها الوزير بنعبد القادر ضد الموروث الحقوقي الاتحادي، بطرحه لمشروع القانون السيء الذكر المعروف بقانون 22.20 الخاص بتنظيم شبكات التواصل الاجتماعي.