الجمعة 29 مايو 2020
سياسة

تعاون استخباراتي مغربي اسباني يقود لاعتقال خلية إرهابية بإسبانيا 

تعاون استخباراتي مغربي اسباني يقود لاعتقال خلية إرهابية بإسبانيا  اعتقال أربعة أشخاص بسبب تورطهم في تكوين خلية إرهابية
يوما عن يوم يزداد التعاون الأمني بين أجهزة المخابرات المغربية ونظيرتها الإسبانية لتجفيف منابع التطرف.
آخر تجل لهذا التعاون اعتقال الشرطة الإسبانية صباح يوم الأربعاء 20 ماي 2020 أربعة أشخاص،اثنان منهم من مدينة بولانيوس بسبب تورطهم في تكوين خلية إرهابية.
وأفادت جريدة " أب س" ABC الإسبانية، أن رئيس الخلية مغربي في حالة فرار من المغرب وهو من استقطب باقي الأعضاء وكان تحت أعين المحققين منذ سنوات.
وحسب مقال الجريدة، فهذا الشخص الذي أفلت من عملية لعناصر المديرية الإقليمية لمراقبة التراب الوطني استقر في بادىء الأمر بمدينة برشلونة حيث تم كشفه وبداية مراقبته.
لكن الأزمة التي سببها وباء كورونا أثرت على وضعيته المادية مما دفعه إلى الانتقال إلى مدينة  بولانيوس للاشتغال في الفلاحة.
وقد ظهر مؤخرا حسب نفس المصدر، أنه يخطط للقيام بعمليات إرهابية مما دفع المحققين الإسبان إلى إلقاء القبض عليه بسرعة تجنبا لأي خطر.
وكان المتهم في تواصل مع عناصر مقاتلة في صفوف داعش اعتمادا على نظام متطور، بحيث أن جميع الرسائل بين الطرفين  تمسح مباشرة بعد نهاية الاتصال.لكن المحققين يتوفرون على أدلة إدانة خاصة كمستقطب لباقي عناصر الخلية .
وسيتم استنطاق العناصر الأربعة فيما  قد يتأخر تقديمهم للقضاء بسبب مسار التحقيق.
وقد حجزت الشرطة وثائق ببيت المشتبه فيهم وسلاحا أبيض.وهناك عنصران آخران ينتميان لنفس الخلية لازالا في حالا فرار.
وتؤكد مصادر جريدة " أ ب س"ABC أن ما قامت الشرطة عملية وقائية لأن فرضية الإعداد للقيام بهجوم إرهابي غير مستبعدة و لأن "قائد الخلية شخص خطير وله علاقة وتواصل وتعاطف مع داعش".