الجمعة 14 أغسطس 2020
سياسة

لفتيت يلتقط نبض المجتمع ويأمر بغسل شوارع الرباط وتمارة من نجاسة التكفيريين

لفتيت يلتقط نبض المجتمع ويأمر بغسل شوارع الرباط وتمارة من نجاسة التكفيريين عبد الوافي لفتيت، ولوحات الدعشنة بشوارع تمارة والرباط التي صنعها " البيجيدي"
نجح عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، في استنفار مصالح الوزارة وأعوانها وسلطتها المحلية بولاية الرباط في تطهير أزقتها وشوارعها الملطخة بلوحات "الدعشنة" و"التطرف"، بمباركة من حزب "الخوانجية" الذي استغل "الأمانة" التي علقها المواطنون في أعناقها لاستغلالها أبشع استغلال، عوض خدمة الشأن العام.
إذ بعدما تعالت أصوات مدنية وجامعية وفكرية تستنكر موجة دعشنة الشوارع، وهي الضجة التي عكستها متابعة إعلامية مهمة لعدة صحف ومواقع إلكترونية، التقط الوزير لفتيت نبض المجتمع وأعطى تعليماته لممثليه بالرباط وتمارة لغسل العار الذي لطخ جدران شوارع وأزقة المدينتين.
يقظة مصالح وزارة الداخلية ووقوفها سدا منيعا أمام تحويل "العدوتين" إلى "إمارة" أصولية، لقي صدى وتجاوبا وترحيبا، لاسيما وأن الأسماء التي اقترحتها المجالس الترابية التي تخضع تحت سيطرة البيجيدي( تمارة والرباط نموذجا)، أسماء غريبة عن التدين المعتدل، ولها صلة بشيوخ "الدم" الذي يملأون عقول "الانتحاريين" بخطاب الحقد والإرهاب.