الثلاثاء 29 سبتمبر 2020
رياضة

الرجاوي ريمي يرد على الودادي أبرامي: "حشمنا نسلمو عليكم من بعد 5.1"

الرجاوي ريمي يرد على الودادي أبرامي: "حشمنا نسلمو عليكم من بعد 5.1" ريمي الزيتوني (يسارا) ولحسن أبرامي

قال اللاعب السابق للرجاء الرياضي، ريمي الزيتوني، في اتصال هاتفي مع "أنفاس بريس"، إن الرجاء منذ تأسيسه وهو فريق كبير وأي لاعب مغربي يحلم باللعب فيه؛ وذلك في سياق الرد على لاعب الوداد السابق لحسن أبرامي الذي اعتبر أن لاعبي الأولمبيك البيضاوي هم من هزموا الوداد بالثلاثة والخمسة سنة 1996.

 

وأكد الزيتوني أن لاعبي الأولمبيك الذين التحقوا بالرجاء بعد حل فريقهم كان ذلك باختيارهم لأنهم يعشقون الفريق الأخضر، ويتعلق الأمر على الخصوص بالحارس الشاذلي واللاعبين جريندو والسلامي وبكاري ونزير والخلفي.

 

وأضاف نجم الدفاع الرجاوي، في تسعينيات القرن الماضي، أنه كان على لحسن أبرامي أن يتقبل الهزيمة من فريق أقوى منه، وليس البحث عن أعذار؛ مشيرا أن الرجاء هزمت الوداد في أقوى أوقاتها بداية التسعينات دون البحث عن مسببات.

 

وأشار ريمي، أن لاعبي الأولمبيك أضافوا الكثير للرجاء، لكن لا يجب أن ننسى العديد من نجوم مدرسة الرجاء كالنجاري، ريمي، خاليف، فهمي، مستودع، لحيمر... إضافة لمجموعة من العناصر التي تم ضمها صيف 1997 كالرياحي، الجيناني وبلمامون، قبل انضمام كل من السفري، خوباش والمباركي، ثم أبناء المدرسة من جديد أيام أوسكار فيلوني.

 

وذكر الزيتوني بتصريحات المسير الراحل العسكي حين أكد أن الوداد والكوكب كانا من الأندية الراغبة في الاستفادة من خدمات لاعبي جمعية الحليب، قبل أن ينضموا للرجاء في خطوة وصفها اللاعب بالاحترافية.

 

وتابع الزيتوني بالتذكير بواقعة ديربي كأس العرش 1997 وواقعة نزول رئيس الوداد آنذاك أبوبكر للملعب في خطوة مؤثرة على حكم المباراة.

 

وختم ريمي الزيتوني أن عددا من لاعبي الرجاء سيردون على اللاعب لحسن أبرامي بواسطة "لايفات"؛ أي تواصل مباشر، موجها الكلام في الأخير  إلى لاعب الوداد: "عندما انتهت مباراة 5.1 حشمنا نسلموا عليكم لأن لاعبي الوداد أصدقاء ديالنا.. ومازالو".