الجمعة 23 أكتوبر 2020
مجتمع

حاملو بطاقة راميد بزاكورة يُشهرون غضبهم لتأخر صرف التعويضات

حاملو بطاقة راميد بزاكورة يُشهرون غضبهم لتأخر صرف التعويضات صورة مركبة (أرشيف)

احتج مجموعة من حاملي بطاقة راميد من سكان إقليم زاكورة، على تأخر صرف التعويضات المخصصة لهم في إطار الصندوق الخاص بتدبير جائحة كورونا 19، الذي أحدث  بتوجيهات ملكية.

 

ففي تصريحات متطابقة لمواطنين من جماعات ترابية مختلفة بعمالة زاكورة، لـ "أنفاس بريس"، أكدوا، أنهم  إلى حدود الآن، لم تصرف لهم الإعانات المالية المتعلقة بشهر مارس 2020، علما أن الطلبات تم تسجيلها عبر بوابة رقم 1212، يقول المشتكون.

 

وحسب ما عاينته الجريدة، فهناك فئات عريضة من ساكنة الإقليم، والمنتمية تقريبا لأزيد من 20 جماعة ترابية بزاكورة، المنحدرة جميعها من الطبقات الفقيرة جدا، تنتظر هذه المساعدات المالية، خصوصا وأنها في أمس الحاجة إليها في هذه الظروف العصيبة، يقول المصدر نفسه؛ مما جعلها تتساءل يوميا عن أسباب تأخر صرف هذه التعويضات؟؟، خاصة وأن عمليتي الصرف والتوزيع بالإقليم شرع فيها منذ 6 من أبريل الماضي.

 

إلى ذلك يطالب المحتجون الجهات المسؤولة، خاصة لجنة اليقظة الاقتصادية المكلفة بصندوق جائحة كورونا 19 بتسريع صرف تعويضاتهم.

 

الجدير بالإشارة أن عملية صرف هذه المساعدات المالية بإقليم بزاكورة، لم تكن  شاملة ومعممة، إذ نجد نصف ساكنة دوار معين أو جماعة ترابية معينة، استفادت  من المساعدات المالية، في حين  ظل الباقون ينتظرون الرسائل النصية التي يبعث بها رقم 1212، والتي ستمكن صاحب الطلب من  الاستفادة؛ وهو الإجراء الذي طال انتظاره، ودفع بأغلب "المغضوب عليهم" إلى اقصى درجات اليأس، بما فيها التشكيك في العملية برمتها.