السبت 23 يناير 2021
مجتمع

الدويهي :هذه هي أهداف الدورة التدريبية عن بعد التي نظمها مرصد الصحراء بالعيون

الدويهي :هذه هي أهداف الدورة التدريبية عن بعد التي نظمها مرصد الصحراء بالعيون عائشة الدويهي
نظم مرصد الصحراء للسلم والديمقراطية وحقوق الإنسان دورة تدريبية عن بعد، تشكل الأولى  من نوعها على المستوى الوطني، وذلك أيام 25 و26 أبريل2020، تمحور موضوعها حول" مهارات وتقنيات الترافع وإعداد التقارير الموجهة للآليات الدولية المعنية بحقوق الإنسان". في هذا الإطار اتصلت "أنفاس بريس" برئيسة المرصد عائشة الدويهي، وأجرت معها الحوار التالي:
 
في نظرك ما هو السياق العام الذي نظم فيه المرصد هذه الدورة ؟
يأتي تنظيم مرصد الصحراء للدورة التدريبية الأولى عن بعد في سياق الإجراءات غير المسبوقة لتطويق جائحة كوفيد 19 والتي أعلنت فيها بلادنا عن فرض حالة الطوارئ الصحية انتصارا للحق في الحياة؛. في وقت سابق كان المرصد قد اصدر بلاغا للرأي العام حول هذه الجائحة، والذي أعلن من خلاله التزامه التام بتعبئة جميع طاقاته البشرية والمادية من أجل المساهمة في التصدي للجائحة وأيضا استمرارية دوره الدفاعي بحماية الحقوق في هذه الظروف الاستثنائية بنشر الوعي والمطالبة بحقوق الفئات الأكثر هشاشة ونشر ثقافة وقيم حقوق الإنسان.
وفي هذا الظرف الدقيق، نحن مطالبون أكثر، كمنظمات غير حكومية ومؤسسات مجتمع مدني بتطوير المبادرات.
ومن هذا المنطلق، أطلق مرصد الصحراء دورته التدريبية عن بعد حول "تقنيات ومهارات الترافع وإعداد التقارير الموجهة الآليات الدولية المعنية بحقوق الإنسان".
 
ما هي الفئات المستهدفة التي استفادت من هذه الدورة ؟
استهدفت الدورة التدريبية عن بعد لمرصد الصحراء الفاعلين والباحثين المنتمين لجهة العيون-الساقية الحمراء وأريد الإشارة هنا بأننا لم نكن نسعى إلى تحقيق السبق في المجال بقدر ما كنا نحاول الاستجابة لدورنا الطبيعي بخلق استمرارية تتلاءم والظروف الراهنة في احترام تام لإجراءات الحجر الصحي.
 
ما هي محاور وأهداف البرنامج ؟
في إطار تفاعله مع الآليات الدولية لحماية حقوق الإنسان، واستكمالا لجهوده في رفع وتعزيز قدرات الشباب في مجال حقوق الإنسان أعلن مرصد الصحراء عن برنامجه التدريبي حول تقنيات ومهارات الترافع وإعداد التقارير الموجهة للآليات الدولية المعنية بحماية حقوق الإنسان خلال يومي 26 و27 أبريل 2020، حيث يهدف البرنامج إلى تحقيق الآتي
1- تمكين المشاركين/ات من المعرفة العميقة للآليات الدولية لحماية حقوق الإنسان؛
2- رفع قدراتهم في مجال الترافع وإعداد التقارير؛
3- تمكين المشاركين/ت من معرفة المبادئ التوجيهية الخاصة بمعلومات وتقارير المنظمات غير الحكومية ومن معرفة مهارات إعداد وصياغة التقارير؛
4- تمكين المنظمات غير الحكومية من التفاعل والترافع الفاعل أمام الآليات الدولية لحماية حقوق الإنسان.
في زمن الحجر الصحي كيف تم إجراء هذه الدورة التدريبية؟
إن انضباطنا للإجراءات والتدابير المتخذة لحفظ سلامة المواطن جعلنا نفكر بتكييف مبادرتنا وفق وسائل التواصل عن بعد المتاحة من خلال تأمين التدريب عن طريق تقنية vidéoconférence، عبر تطبيق زووم.
حيث أطلق المرصد منصة لتلقي الترشيحات عبر مواقع التواصل الاجتماعي لاختيار المشاركين. واتخذ التدريب عن بعد عدة مسارات:
1- مرحلة التفاعل القبلي مع المستفيدين/ات الذين تم انتقائهم، وتهدف هذه المرحلة إلى تسجيل انتظارات المشاركين/ات ثم تزويدهم بالوثائق اللازمة؛
2- مرحلة التفاعل عبر تقنية الفيديو المباشر visioconférence؛
3- مرحلة التطبيق العملي..
 
ما هي الخلاصات المستنتجة وتقييمك للدورة ككل؟
يمكن القول بأن التجربة كانت، فعلا، قيمة من خلال تقديمها لفائدتين: المحتوى التدريبي وأيضا تعلم تقنية التواصل عن بعد. وهي تجربة تستحق العناية فعلا ؛لان النتائج المرجوة واعدة وأدعو الجميع الانخراط فيها لملء الفراغ الحاصل. رغم أننا نأسف على عدم مواكبة بعض المستفيدين من الدورة بسبب إكراه ضعف صبيب الانترنيت لديهم.
لقد تفاجأ المرصد بتلقيه العديد من الطلبات للمشاركة في الدورة لكن للأسف لم يكن بوسعه الموافقة على العديد منها نظرا لمحدودية الأماكن التي يمكن أن تستوعبهم هذه التقنية.
وفي هذا الصدد يقدم المرصد اعتذاره لباقي الطلبات من جهات أخرى غير الجهة المستهدفة من التنظيم لعدم قبولها، وسنحاول في المستقبل القريب برمجة دورة تدريبية عن بعد على المستوى الوطني.