الأربعاء 3 يونيو 2020
كورونا

تازة...الطب العسكري يقدم إسهامه لمكافحة فيروس كورونا

تازة...الطب العسكري يقدم إسهامه لمكافحة فيروس كورونا يساهم الطب العسكري في تعزيز الهياكل الصحية الموجهة لتدبير محاربة انتشار وباء كورونا
حلت اليوم الخميس 26 مارس 2020 أطر طبية عسكرية بالمستشفى الإقليمي ابن باجة بتازة للمساهمة في تعزيز العرض الصحي بالإقليم، وخصوصا مكافحة وباء كورونا المستجد.
وسيساهم هؤلاء الأطر، الذين جرى استقبالهم بحضور عامل إقليم تازة مصطفى المعزة، وقائد الحامية العسكرية بتازة ومسؤولي السلطات الأمنية بالإقليم، إلى جانب المندوب الإقليمي للصحة والأطباء المدنيين والأطر الصحية بمستشفى ابن باجة، في تعزيز الهياكل الصحية الموجهة لتدبير محاربة انتشار وباء كورونا المستجد (كوفيد 19).

وتم اتخاذ كافة التدابير بالمستشفى الإقليمي ابن باجة بتازة لاستقبال حالات إصابة محتملة بالفيروس التاجي والتكفل بها.

وقام عامل إقليم تازة، مصطفى المعزة، بزيارة للمستشفى، حيث قدمت له شروحات حول الاستعدادات والتدابير المتخذة، بالإضافة إلى التجهيزات الطبية واللوجيستيكية الموجهة لعلاج الحالات المحتملة بكوفيد 19.

ويعول على الفريق الطبي العسكري لدعم وإسناد الموارد البشرية الطبية بمستشفى ابن باجة، وباقي المستشتفيات والمراكز الصحية بالإقليم .

وبهذه المناسبة، نوه عامل الإقليم بتعبئة الفرق الطبية للقوات المسلحة الملكية وبإسهامها الحيوي في هذه المرحلة الحساسة، داعيا إلى تضافر جهود كافة المتدخلين لضمان أمن وسلامة المواطنين، تنفيذا للتعليمات الملكية السامية.

وأوضح المندوب الإقليمي للصحة بتازة، محمد الحسني، أن هؤلاء الأطر سيساهمون إلى جانب الأطر الصحية بالإقليم في جهود التصدي لانتشار وباء كورونا المستجد مضيفا أن الطاقم الطبي العسكري يضم ثلاث أطباء وست ممرضين وثماني مساعدين اجتماعيين.

وأبرز أن الطاقم سيقوم بعملية الفرز خارج قسم المستعجلات للحالات التي تعاني من بعض الأمراض التنفسية لتوجيهها والتكفل بها حسب خصوصيات كل حالة، كما سيعمل على زيارات لمختلف المراكز الطبية بالإقليم حسب الحاجة بتنسيق مع الأطر الصحية المدنية. ومن جانب آخر، أوضح المسؤول أن الأطقم الطبية والتمريضية والتقنية بمستشفى ابن باجة خضعت لمجموعة من الدورات التكوينية محليا وجهويا ووطنيا حول كيفية مواجهة فيروس كورونا المستجد، وهو التكوين الذي خضع له كذلك طلبة المعهد التمريضي بتازة وأطباء القطاع الخاص والصيادلة وسائقو سيارات الإسعاف. وأضاف أن المندوبية تتوفر على خلية بيئية تعمل على تعقيم المراكز والمؤسسات الصحية.

وكان صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، قد أعطى تعليماته السامية للجنرال دو كوردارمي عبد الفتاح الوراق المفتش العام للقوات المسلحة الملكية، والجنرال دو كوردارمي محمد حرمو قائد الدرك الملكي، ومفتش مصلحة الصحة العسكرية للقوات المسلحة الملكية الجنرال دو بريغاد محمد العبار، بتكليف الطب العسكري بشكل مشترك مع نظيره المدني بالمهمة الحساسة لمكافحة وباء كوفيد19.

من جهة أخرى، وبهدف التغلب على بعض أشكال الخصاص الذي تمت معاينته، في محاربة هذا الوباء، وتسهيل نقل وتبادل المعلومات بين مختلف المصالح المعنية ، أعطى صاحب الجلالة تعليماته لتعبئة وسائل الطب العسكري لتعزيز الهياكل الطبية المخصصة لتدبير هذا الوباء، من خلال الطاقم الطبي وشبه الطبي للقوات المسلحة الملكية، وذلك ابتداء من يوم الاثنين 23 مارس 2020. 2680219059