الخميس 28 مايو 2020
كتاب الرأي

بلفحيلي: هذه هي الفئات التي تحتاج للترقية والتعويضات والتحفيز.. آآآسي العثماني

بلفحيلي: هذه هي الفئات التي تحتاج للترقية والتعويضات والتحفيز.. آآآسي العثماني إلهام بلفحيلي
آآآسي العثماني تقدر أن توقف الترقية بشكل عام وتسثثني رجال الأمن والصحة لدورهم الرائد في مواجهة الأزمة التي نعيشها، بل نطالب بتعويضات لهم عن الساعات الإضافية التي يقومون بها، ولا أحد يجادل في أننا اليوم متأكدين من أنهم يستحقون التنويه والدعم والتحفيز، لكن يجب كذلك ألا ننسى الدور الريادي والمواطن الذي يقوم به نساء ورجال التعليم المرابطين في منازلهم والذين يعبئون الانترنيت على حسابهم للتواصل مع التلاميذ ومواكبتهم معرفيا ونفسيا.
لا ننسى أن هذه الفئة تجندت لإبقاء فلذات أكبادنا في المنازل واجتهدت في تلقينهم المعرفة والدروس بأساليب جديدة لم يتكونوا فيها، ولكن الواجب الوطني فرض عليهم الإبداع والابتكار مع الإلتزام بدون رفض أو عصيان..
فلماذا سي العثماني تقصي قطاع حيوي هو التعليم من الترقية مع أنهم كذلك يستحقون التحفيز و َالدعم، وقرارك هذا خلف تذمر وإحساس بإقصاء غير مفهوم.
السيد العثماني نحتاج اليوم إلى العناية بأربع قطاعات بشكل مستعجل كاستعجالنا في الحد من فيروس كورونا، التعليم والصحة ورجال ونساء الأمن والسلطات العمومية وموظفو الإنعاش الوطني، لأن هذه القطاعات هي التي تساهم اليوم بكل مسؤولية ووطنية في الحد من انتشار الفيروس. فرجال التنظيف يعملون ليل نهار لتعقيم الشوارع، ونساء ورجال التعليم مرابطين للحفاظ على المدرسة المغربية، والأمن والسلطات العمومية يعملون على التوعية مع تنزيل مقتضيات حالة الطوارئ.
التمس منك السيد رئيس الحكومة أن تتدارك هذا الإقصاء الذي سيتسبب في تذمر و إحساس بالحكرة من طرف جيوش مرابطة ملتزمة مواطنة استطاعت إلى غاية الآن العمل بكل جدية وندية للحفاظ على الموسم الدراسي لتلامذتنا وتلميذاتنا، وفكر كيف تكافئ هذه الفئات الأربع حتى نصير أمة تحفز شعبها ليقدم الأحسن والأجود.
تحية إجلال وتقدير للأسرة التعليمية والأسرة الصحية والسلطات العمومية والأمن والدرك الملكي والقوات المساعدة ورجال المطافئ ولجيوش الإنعاش الوطني الصامد والمرابط في الشوارع..
تحية إجلال للشعب المغربي الراقي الملتزم وتحية خاصة لوزارة الداخلية على تدبيرها السليم وقراراتها الذكية ولا يفوتني أن أنوه بدور وزارة التربية الوطنية وقدرتها السريعة في التأقلم مع الوضع الذي نعيشة وخلق بدائل للمنظومة التعليمية، وكذلك الشكر موصول للتجار وسائقي الشاحنات الذين حرصوا على إيصال المؤن للشعب المغربي .
وشكر عظيم لملك ذكي توفق في حماية شعبه، واستطاع أن يعطي مثالا على ملكية مواطنة فضلت المواطن على الاقتصاد واهتمت بالوطن والمواطن ،
مودتي لجنود الخفاء الأسر المرابطة في منازلها ولرواد مواقع التواصل الاجتماعي المواكبين للأحداث والذين يحاولون تسليط الضوء على المساحات المضيئة في واقعنا سننتصر بإذن الله لكن نحتاج التحفيز وثقافة الاعتراف.
اعتذر عن الإطالة لكن يستحقون وسننتصر بوحدتنا ضد عدونا فيروس كورونا.
إلهام بلفحيلي، رئيسة جمعية إنماء التضامن والتنمية المستدامة