الثلاثاء 7 إبريل 2020
مجتمع

عامل تطوان ينتصر على البرلماني محمد أحنين أمام المحكمة الإدارية

عامل تطوان ينتصر على البرلماني محمد أحنين أمام المحكمة الإدارية يونس التازي عامل تطوان، ومحمد أحنين(يسارا)
إذا كان محمد العربي أحنين (التقدم والإشتراكية) يتقلد، حاليا، مجموعة من المهام المرتبطة بمراكز انتخابية، حيث هو برلماني وعضو المجلس الإقليمي لتطوان وعضو الغرفة الفلاحية...فإن هذه المهام حالت دون مواصلة رئاسته للجماعة الترابية أزلا بتطوان، بحكم وجود حالة التنافي، وقبل انسحابه من رئاسة الجماعة عمل على دعم زوجته المستشارة في نفس الجماعة لكي تتحمل مسؤولية رئاستها،وهو ماتم لتواصل حاليا القيام بهذه المهمة. 
لكن الأمر الذي يثير الإنتباه هو الصراع المباشر الذي تدور أطواره منذ مدة بين يونس التازي عامل تطوان ومحمد أحنين العربي. 
ومحور هذا الصراع مرتبط بالتراخيص التي تعنى بمجموعة من مشاريع التعمير والتي سبق لمحمد أحنين أن وقعها وهو يرأس جماعة أزلا، واعتبرها عامل الإقليم غير سليمة وتشوبها اختلالات. وهذا الأمر كان من وراء رفع دعوى قضائية تطعن في مجموعة من التراخيص الموقعة من طرف محمد أحنين العربي.  وهكذا أصدرت المحكمة الإدارية مجموعة من الأحكام التي تبطل تلك التراخيص وتعتبرها غير سليمة.  وبعد الأحكام، فإن هناك مساطر زجرية تنتظر الرئيس السابق لجماعة أزلا،فهل يقوم عامل تطوان بتحريك مساطرها.